fbpx

اللاذقية.. صرخة بوجه وزير كهرباء النظام: الوضع أصبح كارثي يا وزير!

دفعت أزمة الكهرباء إضافة إلى أزمات حياتية أخرى بالقاطنين في مناطق سيطرة النظام في اللاذقية، إلى الانتفاض بوجه النظام وحكومته وتوجيه صرخة تحذيرية شديدة اللهجة. 

وفي التفاصيل التي تابعتها منصة SY24، بدأت الأصوات تتعالى من محافظة اللاذقية وخاصة بوجه وزير الكهرباء في حكومة النظام، محذّرين إياه بأن الوضع أصبح “كارثي”. 

وحسب ما نقلت شبكات موالية عن أصحاب هذه الصرخات، فإن “الواقع الكهربائي في اللاذقية أصبح أسوء من السيئ”، مطالبين الوزير بالإجابة على السؤال “ساعة واحدة ماذا تكفي من التغذية؟”. 

ولفتت المصادر إلى أنه في بعض الأماكن لاتتجاوز التغذية الكهربائية مدة 20 دقيقة فقط، مشيرين إلى تضرر كثيرين في أدواتهم الكهربائية بسبب هذا الوضع، ناهيك عن الأعمال الكثيرة التي توقفت بسبب الكهرباء. 

وتطرقت المصادر إلى معاناة الطلاب بسبب أزمة الكهرباء، إضافة إلى أن البطاريات اللازمة لللشحن نفدت طاقتها وأصبحت أسعارها خيالية، يضاف إلى ذلك أن ثمار أشجارها الأراضي مهددة بالتلف ومعظم البرادات متوقفة عن العمل. 

 

وفي سياق ما يجري من أحداث متردية متعلقة بواقع الكهرباء، بيّنت المصادر أيضًا أنه لم تعد المحروقات متوافرة لتشتغيل المولدات، كما أنه لا يوجد سبيل لشرائها إلا من “السوق السوداء” والتي أسعارها وصلت إلى مستويات قياسية لا قدرة على دفعها. 

وختم أصحاب الأصوات شكواهم بالقول “الوضع أصبح كارثي يا سيادة الوزير (وزير الكهرباء) ويجب إنقاذه”. 

وتشهد مناطق سيطرة النظام زيادة في عدد ساعات التقنين للتيار الكهربائي، بالتزامن مع حلول فصل الشتاء، ليضاف ذلك إلى قائمة الأزمات التي يعاني السكان بسببها. 

ومطلع تموز الماضي، أطلق شبان وشابات في مناطق سيطرة النظام السوري، حملة إلكترونية بعنوان “أوقفوا قطع الكهرباء”، وذلك للفت انتباه النظام وحكومته لأزمة الكهرباء التي تضاف إلى كثير من الأزمات اليومية الأخرى.