مخابرات النظام تعتقل ثلاثة أشخاص في درعا

نفذت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري، اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات في محافظة درعا جنوب سوريا، في حين هاجم مجهولون أربعة شبان، ما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة.

وقال مراسلنا إن “دوريات تابعة لفرع المخابرات الجوية اعتقلت أكثر من ثلاثة أشخاص في مدينة نوى بريف درعا الغربي”.

وذكر أن “من بين المعتقلين المدعو عبدو الجهماني ومحمد أحمد الصفدي، وهما من الأشخاص الذين قاموا بإجراء التسوية قبل أيام”.

وفي سياق آخر، قام مجهولون بإطلاق النار على أربعة شبان في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، الأمر الذي تسبب بمقتل “محمود اللباد” واصابة ثلاثة آخرين، نقلوا على إثرها إلى مشفى الصنمين العسكري.

وذكرت مصادر محلية أن “المستهدفين الأربعة يعملون لصالح فرع الأمن العسكري”.

وعلى الرغم من أن النظام السوري مدعوماً بروسيا وإيران استعادوا السيطرة بالكامل على الجنوب السوري في عام 2018، إلا أن الصراعات واختلاف القوى المسيطرة، جعلت من المنطقة مسرحاً للهجمات والعبوات الناسفة والاشتباكات، الأمر الذي يلقي بظلاله السلبية على حياة السكان المعيشية.

وتتصدر عمليات الاغتيال واجهة الأحداث الميدانية في محافظة درعا، والتي قُتل على إثرها العشرات من عناصر الفصائل سابقاً، إضافةً إلى جنود من جيش النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران.