fbpx

ما حقيقة إفراغ سجن “الصناعة” من عناصر “داعش” المحتجزين؟

أوضح مصدر خاص من محافظة الحسكة شرقي سوريا، حقيقة ما يشاع حول إفراغ التحالف الدولي سجن “الصناعة” في “غويران” بمدينة الحسكة من عناصر “داعش”. 

وقال مصدرنا إن “الأخبار المتعلقة بإفراغ السجن من عناصر داعش المحتجزين بداخله عارية عن الصحة تمامًا، ومن المستحيل أن يتم ذلك”. 

وتابع موضحًا أنه “بين الفترة والأخرى يتم نقل عناصر محتجزين ومن جنسيات مختلفة إلى أماكن احتجاز أخرى”. 

وزاد قائلًا إن “التحالف نقل مؤخرًا عناصر من الجنسية العراقية إلى قاعدة الشدادي للتحقيق معهم”. 

ولفت إلى أن السجن يشهد حالة من الاستقرار الأمني، بعد أحداث “العصيان” الأخير في الأيام القليلة الماضية. 

وذكرت مصادرنا أن عناصر التنظيم طالبوا بتحسين أوضاعهم داخل السجن، والسماح لهم برؤية عائلاتهم، والتعجيل بمحاكمتهم.  

وكانت مصادر أفادت لمنصة SY24، بفرار 7 عناصر من “داعش” من سجن “الصناعة”، من بينهم عنصر يحمل الجنسية البريطانية وآخر روسي وعنصر مغربي.  

وبالسؤال عن آخر المستجدات المتعلقة بالعناصر الذين تمكنوا من الفرار من السجن، ذكر محدثنا أن “الأنباء تفيد بوصولهم إلى البادية السورية، وأنباء أخرى تتحدث بأنهم مايزالون في ريف الحسكة”. 

يشار إلى أن سجن “الصناعة” مضى على إنشائه 3 سنوات بعد سيطرة قوات “قسد” على المعهد الفني والثانوية الصناعية وتحويلهما لسجن مخصص لعناصر تنظيم “داعش” أطلق عليه اسم “الصناعة”، في حين يوجد سجن آخر يضم معتقلين من “داعش” داخل حي غويران في الحسكة.

الكلمات الدليلية