fbpx

“بيلا تشاو” بكلمات الثورة.. عمل يجمع بين سوريين وناشطة إيطالية

شاركت الناشطة والشاعرة الإيطالية “فرانشيسكا سكالينجي”، في عمل ثوري مشترك مع مجموعة من الناشطين في الداخل السوري، بعنوان “لحن الحرية”. 

 

وضجت منصات التواصل الإعلامي وصفحات الناشطين السوريين، بهذا العمل والذي تم خلاله “إعادة صياغة الأغنية الإيطالية الشهيرة بيلا تشاو بكلمات الثورة السورية، وذلك لتعبر عن إرادة الشعب السوري الحر بأنه مهما طال المشوار سقوط الأسد هو الهدف الدائم”، حسب القائمين على هذا العمل. 

 

والعمل الثوري الجديد هو من كلمات عبد الرحمن القباني، وأداء عبد الرحمن القباني نزار زبن وفرانشيسكا سكالينجي، وتوزيع موسيقي عدنان الأسمر، وتصوير: محمد قباني ويوسف بيرقدار ومحمود جود وبيترو باسيللي، أما إدارة الإنتاج لـ الحارث رباح ومونتاج عدنان الأسمر، ومن إخراج: قاسم قباني، ومن إنتاج أصداء سوريا للإنتاج الإعلامي.

وتعليقًا على ذلك، أعربت الناشطة الإيطالية “فرانشيسكا” عن سعادتها الكبيرة لمشاركتها في هذا العمل الثوري الجديد، وقالت ” لا توجد كلمات تصف مدى امتناني للمشاركة في هذا المشروع على بعد الاف الأميال، ولكن مشترك في حب هذه الثورة”.

 

ولاقى هذا العمل تفاعلًا كبيرا من قبل ناشطين صحفيين سوريين داخل سوريا وخارجها، واصفين العمل “لحن الحرية”، بأنه “من أصدق وأنجح الأعمال، وبأنه “عمل أكثر من رائع”.

 

ومن المعروف عن الناشطة الإيطالية “فرانشيسكا” دعمها للسوريين والثورة السورية، وبين الفترة والأخرى تشارك في فعاليات وأنشطة دعما لمن هم داخل سوريا وخارجها، وكان لها مشاركة مميزة في الأنشطة الهادفة إلى لفت الانتباه لما يجري في درعا من حصار وتجويع، إضافة إلى دعوتها مؤخرا إلى تنظيم فعالية إنسانية وحقوقية في مدينة “نيويورك” الأمريكية، للفت أنظار الدول المجتمعة هناك لقضية اللاجئين السوريين المهددين بالطرد من الدنمارك.