fbpx

العبوات الناسفة تحصد أرواح عناصر النظام وميليشياته شرقي سوريا

أفادت مصادر محلية من المنطقة الشرقية، بمصرع عدد من عناصر النظام السوري والميليشيات المساندة، جراء انفجار عبوات ناسفة وقنبلة يدوية في عدد من المناطق المتفرقة شرقي سوريا.

 وذكرت المصادر حسب ما وصل لمنصة SY24، أن عنصرين من قوات النظام لقيا مصرعهما بانفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية قرب حقل الثورة النفطي جنوب غربي الرقة. 

وأشارت إلى أن القتيلين هما “خطاب الحسن وإبراهيم العايف”، وينحدران من مدينة الرستن بريف حمص الشمالي. 

وفي السياق ذاته، لفتت المصادر إلى مصرع عنصرين للنظام أيضًا، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية قرب بلدة دبسي عفنان جنوب غربي الرقة. 

كما لقي عنصران من ميليشيا “لواء القدس” المدعوم من روسيا مصرعهما، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية في بادية التبني غربي دير الزور. 

وأفادت المصادر ذاتها، بمقتل عنصر يتبع لميليشيا الحرس الثوري الإيراني وإصابة ستة عناصر آخرين، جراء انفجار قنبلة يدوية في بلدة السويعية شرقي دير الزور. 

وحسب المصادر المحلية والمهتمة بتوثيق الانتهاكات شرقي سوريا، فقد لقي عنصران من “قوات سوريا الديمقراطية” مصرعهما، بهجوم مسلح استهدف نقطة حراسة محطة الثلجة للغاز جنوبي الحسكة. 

وبين الفترة والأخرى، تشهد منطقة البادية السورية إضافة إلى أرياف الرقة ودير الزور والحسكة، حوادث متفرقة تؤدي إلى مصرع عناصر للنظام وميليشياته، رغم الحملات الأمنية وبدعم روسي لتمشيط البادية وما حولها وتنظيفها من عناصر تنظيم “داعش” والخلايا النائمة التابعة له، والتي انتهت جميعها بالفشل.