fbpx

تزامنا مع تفشي كورونا.. ظهور “الفطر الأسود” في الشمال السوري

أفاد مصدر طبي بظهور “داء الفطر الأسود” في شمال غربي سوريا، بالتزامن مع ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا. 

جاء ذلك على لسان الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، في تصريح خاص لمنصة SY24. 

وقال “كلزي” للمنصة: “مؤخراً تشهد المنطقة ظهور داء الفطر الأسود كأحد مضاعفات الإصابة بوباء كوفيد خاصةً عند المرضى أصحاب المناعة الضعيفة مثل مرضى السكري والقصور الكلوي والسرطانات ومن يتناولون جرعات عالية من الكورتيزونات مثل مرضى المفاصل المزمنة، وهؤلاء أكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود”. 

وأوضح “أن الفطر الأسود هو داء قاتل يصيب الأغشية المخاطية للوجه (الفم والأنف والعينين) وسرعان ما ينتقل إلى السبيل الهضمي والتنفسي ويؤدي إلى الوفاة، حيث تم رصد 4 حالات في المنطقة خلال الأسبوع الماضي توفيت منها ثلاث”. 

وفي سياق التطورات المتعلقة بفيروس كورونا وانتشاره في المنطقة، ذكر مصدرنا، أنه “اعتباراً من تاريخ 4 تشرين الأول وحتى تاريخ 11 تشرين الأول، أصبحت مختبرات شبكة الإنذار المبكر غير قادرة على إجراء المسوحات بسبب نفاذ الكمية من كيتات الاختبار من مستودعاتها، وقد يمتد ذلك لأكثر من تاريخ 11 تشرين الأول حسب وصول الدفعة القادمة من الكيتات”. 

من جانبه، أعلن الدفاع المدني السوري، أن فرقه المختصة نقلت خلال الساعات الماضية، 18 حالة وفاة من المستشفيات الخاصة بفيروس كورونا، مشددة على ضرورة توجه المدنيين شمال غربي سوريا لتلقي اللقاح اللازم للوقاية من الفيروس. 

وذكر الدفاع المدني في بيان، اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أن الفرق المختصة التابعة له، نقلت أمس الأحد، 18 حالة وفاة من المستشفيات الخاصة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية. 

وأشار إلى أن فرقه  نقلت أيضًا  50 مصاباً إلى مراكز ومستشفيات العزل، مع استمرار عمليات التطهير للمرافق العامة وتوعية المدنيين. 

ودعا فريق الدفاع المدني، الأهالي إلى أخذ اللقاح واتباع إرشادات الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي وتعقيم اليدين باستمرار. 

بدورها، أفادت مديرية صحة إدلب في بيان، أنها سلّمت مراكز العلاج المجتمعي 100 أسطوانة أكسجين مقدمة من جمعية “حصن”، وذلك للمساهمة في تغطية الاحتياج المتزايد لمادة الأوكسجين من قبل مرضى كوفيد 19.

الجدير ذكره، أن الدفاع المدني بالتعاون مع الكوادر الطبية العاملة في المنطقة، أطلق حملة “نَفَس” لتأمين أسطوانات الأوكسجين اللازمة لمرضى كورونا، في ظل النقص الحاد الذي تشهده مراكز العزل والمستشفيات في المنطقة.