fbpx

وفيات كورونا تتخطى 1400 شمالي سوريا

وثق فريق الدفاع المدني السوري، وفاة 20 شخصًا بفيروس كورونا إضافة إلى تسجيل 50 إصابة جديدة في عموم شمال غربي سوريا. 

وذكر الفريق في بيان، اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أن فرقه المختصة نقلت، أمس الإثنين، 20 حالة وفاة من المستشفيات الخاصة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية. 

وأضاف أن الفرق ذاتها نقلت نحو 50 مصاباً إلى مراكز ومستشفيات العزل، مع استمرار عمليات التطهير للمرافق العامة وتوعية المدنيين. 

وبلغ إجمالي الإصابات بالفيروس شمال غربي سوريا 77016، والشفاء 44300، في حين وصلت أعداد الوفيات إلى 1410 وفيات، حسب مديرية صحة إدلب. 

وفي ما يخص حملة التطعيم وآخر الإحصائيات المتعلقة بذلك، أوضح مصدر طبي في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة لمنصة SY24، أن عدد الجرعات المعطاة للسكان بلغ حوالي 168776 جرعة تم تلقيح 135202 شخص بها، منهم حوالي 33574 شخص تلقوا جرعتين كاملتين، والباقي حوالي 101628 تلقوا جرعة واحدة. 

وأعلنت مديرية صحة إدلب وبالتعاون مع حملة التطعيم للوقاية من فيروس كورونا، عن توفير سيارات خاصة لنقل الأشخاص الراغبين بتلقي لقاح كوفيد، ولا سيما قاطني المخيمات الذين لا يستطيعون الذهاب إلى مراكز اللقاح إما بسبب وضعهم الصحي أو بسبب بعد المسافة وارتفاع أجور المواصلات. 

وأوضحت أن الهدف من ذلك هو جعل اللقاح متاحاً للجميع، بما يساهم في تحصين الفئات الضعيفة من المضاعفات الخطيرة لعدوى كوفيد ولا سيما المتحور دلتا، خاصة بعد الانتشار الكبير للمتحور دلتا في المنطقة، وتزايد أعداد الإصابات والوفيات ونزلاء المشافي ومراكز العلاج المجتمعي. 

وفي السياق ذاته، عقد وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور “مرام الشيخ” اجتماعا في مديرية صحة حلب لمناقشة الوضع الصحي في الشمال السوري، بحضور رئيس مجلس محافظة حلب، ومدير صحة حلب.  

وتم خلال الاجتماع مناقشة الوضع الصحي بالشمال السوري، وتطورات الموجة الثانية من جائحة كورونا، وآليات تنفيذ القرار الصادر عن الحكومة السورية المؤقتة والقاضي بفرض إجراءات وقائية للحد من انتشار فيروس كورونا. 

كما تم خلال الاجتماع دراسة متطلبات واحتياجات المنطقة وعلى رأسها تأمين مادة الأوكسجين، الذي يعتبر أساساً في علاج مرضى الكورونا، ودراسة مشروع تأمين مصنع أكسجين لمنطقة شمال سوريا. 

الجدير ذكره، أن الدفاع المدني بالتعاون مع الكوادر الطبية العاملة في المنطقة، أطلق حملة “نَفَس” لتأمين أسطوانات الأوكسجين اللازمة لمرضى كورونا، في ظل النقص الحاد الذي تشهده مراكز العزل والمستشفيات في المنطقة. 

بدورها، تواصل مديرية صحة إدلب حملتها لتوعية المدنيين شمال غربي سوريا، ونشرت على صفحتها في “فيسبوك”، مقطع فيديو بعنوان “بادر قبل فوات الأوان”.