fbpx

صور القتلى تغزو ديرالزور.. وإيران تعرض حياة السكان للخطر!

بدأت الميليشيات الإيرانية التي تهيمن على مناطق واسعة في ريف ديرالزور الشرقي، حملتها السنوية لتجنيد المقاتلين المحليين في صفوفها، وتزامن ذلك مع عمليات مماثلة تنفذها قوات النظام السوري في أحياء المدينة.

حيث استهلت الميلشيات الإيرانية حملتها الدعائية في مدن وبلدات ريف ديرالزور الشرقي بنشر صور لعدد من قتلاها على أعمدة الكهرباء، وأمام مقراتها العسكرية وفي الشوارع الرئيسية، مع غياب شبه كامل لصور “بشار الأسد” رأس النظام السوري.

مصادر محلية من مدينة “الميادين”، ذكرت أن ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” قامت بوضع صورة كبيرة أمام أحد مقراتها العسكرية للمقتول “قاسم سليماني”، قائد فيلق القدس سابقا، وأخرى لنائب قائد ميليشيا الحشد الشيعي العراقية، “أبو مهدي المهندس” الذي قتل مع “سليماني” بغارة أمريكية استهدفت موكباً لهما بالقرب من العاصمة العراقية بغداد في 3 كانون الثاني 2020.

كما قامت ميليشيا “فاطميون” الأفغانية برفع صور لبعض قتلاها في شوارع الميادين، وعند حواجزها العسكرية، إضافة إلى وضع صورة كبيرة لـ “الخميني” على واجهة مقرها العسكري الرئيسي في منطقة “المزارع” غربي المدينة.

ولفتت المصادر إلى أن “ميليشيا الحرس الثوري قامت بتوجيه الميليشيات المحلية الموالية لها، لرفع صور قاسم سليماني والخميني، أمام مقراتها العسكرية وفي الشوارع الرئيسية لبلدة “العشارة” شرقي ديرالزور.

السيدة “عفاف الأحمد”، تقيم في مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، قالت لمنصة SY24، إن “صور قادة المليشيات الإيرانية باتت تغطي المدينة وشوارعها بشكل كلي، مع غياب شبه كامل لصور بشار الأسد ووالده إلا من أمام المراكز الحكومية، وعند مخفر الشرطة المدنية، وأيضاً أمام فرع الأمن العسكري فقط”.

واعتبرت “الأحمد” في حديثها، أن “مدن وبلدات ريف ديرالزور التي تسيطر عليها المليشيات الطائفية، باتت عبارة عن مدن إيرانية، توطين الآلاف من عناصرها العراقيين والإيرانيين والأفغان، في تلك المناطق، إضافة إلى انتشار البضائع والسلع التجارية الإيرانية فيها بشكل غير مسبوق”.

وأكدت أن “جميع السكان في المنطقة، يخافون من الصور المنتشرة في كل مكان، أكثر من المليشيات نفسها، وذلك لأنهم وضعوها أمام الأبنية المدنية وفي الشوارع العامة، وذلك قد يعرضنا للخطر، لأن الطيران الأمريكي أو الإسرائيلي قد يقصف هذه الأبنية ظناً منه أنها مقرات عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية”.

وفي وقت سابق، أصدرت قيادة “الحرس الثوري” تعليمات لجميع الميليشيات الممولة من قبل إيران والموالية لها، والتي دعتهم من خلالها إلى إزالة صور “قاسم سليماني” وبقية القادة الإيرانيين واللبنانين، واستبدالها بصور رأس النظام السوري، وذلك في قرى وبلدات ريف ديرالزور الشرقي وبعض أحياء المدينة.