fbpx

مقتل وجرح 15 عنصراً للنظام السوري بهجوم لداعش في البادية السورية

قالت وسائل إعلام روسية إن “تنظيم داعش” شنّ أعنف هجوم ضد قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لإيران في البادية السورية ما أدى لمقتل وإصابة العشرات من الطرفين.

وذكرت مصادر محلية أن الهجوم الأخير على منطقة “الرصافة” بريف الرقة الغربي، والذي شنّه تنظيم داعش أسفر عن مقتل 8 عناصر وإصابة 7 آخرين بجروح متفاوتة، من بين المصابين 5 عناصر يتبعون لميليشيا “حزب الله العراقية”. 

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن قوات النظام السوري، بمساندة لوجستية من الجيش الروسي، قد تصدت للهجوم “الأعنف خلال السنوات الماضية”، والذي استهدف سلسلة نقاط عسكرية تابعة للنظام في محيط مدينة الرصافة.

وأوضحت أن قوات النظام أخلت هذه النقاط بشكل كامل مؤقتاً، قبل أن تستعيد السيطرة عليها في وقت لاحق بعد وصول تعزيزات عسكرية.

وأضافت، نقلاً عن مصادر ميدانية، أن ضربات سلاح الجو الروسي دمرت ست عربات دفع رباعي، وعدداً من المواقع التي انطلق منها الهجوم لتنظيم “داعش”، مشيرة إلى أن “المعلومات الأولية تؤكد مقتل 25 مسلحاً من التنظيم على الأقل”، وفقاً لها. 

وبشكل مستمر تشهد منطقة البادية السورية مواجهات وكمائن ينفذها تنظيم “داعش” بحق النظام وميليشياته، ومن ثم ينسحب باتجاه نقاط تمركزه في بادية السخنة ومحيط مدينة تدمر، حسب مصادر ميدانية.

وكانت مصادر خاصة أكدت لـ SY24، أن تنظيم “داعش” بات يتبع سياسة “لدغة العقرب”، أي أنه يضرب وينسحب من المنطقة مباشرة، على حد وصفها.

يذكّر أن التنظيم انتقل إلى المناطق الصحراوية في البادية السورية، منذ انسحابه من معظم المواقع الاستراتيجية التي كان يسيطر عليها في سوريا، لصالح قوات سوريا الديمقراطية وروسيا وإيران.