fbpx

درعا.. قوات النظام تجتاح “ناحتة” وتحاصر سكانها

اعتدت قوات تابعة لجيش النظام وأجهزته الأمنية، أمس الاثنين، على المواطنين في بلدة “ناحتة” بمحافظة درعا، التي واجهة الأحداث الميدانية في سوريا، منذ عدة أشهر.

وقال مراسلنا في درعا، إن “قوات تابعة لجيش النظام والأجهزة الأمنية، داهمت البلدة مساء أمس، وقامت باقتحام بعض المنازل وتفتيشها”.

وأكد مراسلنا أن “القوات المقتحمة أحرقت عددا من المنازل التي داهمتها، كما أقدم العناصر الذين شاركوا في تنفيذ الهجوم على سرقة الأموال والأشياء الثمينة التي عثروا عليها في بعض المنازل”.

ولفت المراسل إلى أن “قوات النظام التي هاجمت بلدة ناحتة، انسحبت إلى محيطها بعد ارتكاب تلك الجرائم، وفرضت حصارا كاملا عليها”.

وتعد هذه الحادثة الأولى من نوعها في محافظة درعا، خلال الفترة الماضية، وتأتي  بالتزامن مع عمليات التسوية التي تشهدها مدن وبلدات ريف درعا، بموجب الاتفاقيات التي تم توقيعها بين اللجنة الأمنية في درعا والشرطة الروسية من جهة، ولجان التفاوض ووجهاء حوران من جهة أخرى.

يشار إلى أن الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية، كثفت من قصفها على منازل المدنيين في درعا البلد وذلك منذ 24 من حزيران الماضي، وبدأت بمحاصرة أكثر من 50 ألف مدني داخل أحياء درعا البلد، ما أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في المنطقة، الأمر الذي يعتبر خرقاً لجميع الاتفاقيات المتعلقة بالجنوب السوري.