fbpx

قوات النظام تنسحب من حواجز عسكرية في درعا البلد

أفادت مصادر محلية لمنصة SY24، بأن قوات النظام والميليشيات المساندة لها، انسحبت من بعض النقاط العسكرية في أحياء درعا البلد جنوبي سوريا.

وقالت المصادر إن الاتفاق الأخير بين لجنة التفاوض في درعا والنظام السوري برعاية روسية، كان ينص على انتشار قوات النظام في مناطق محددة داخل أحياء درعا البلد، مقابل إيقاف العملية العسكرية وإنهاء الحصار الذي فرضته الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية على السكان في المنطقة لعدة أشهر”.

وذكرت أن “قوات النظام انسحبت اليوم الجمعة من ثلاثة حواجز عسكرية وهي الشلال والكازية والكرك بدرعا البلد”.

وأضافت أن “الحواجز التي تمت إزالتها، تم وضعها سابقا بموجب اتفاق التسوية”، مشيرة إلى أن “عددا من الحواجز التي أقيمت بموجب اتفاق التسوية ما زالت تتواجد في درعا البلد حتى الآن”.

يشار إلى أن الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية، حاصرت أكثر من 50 ألف مدني داخل أحياء درعا البلد، وكثفت من قصفها على منازل المدنيين لعدة أشهر، ما أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في المنطقة، الأمر الذي يعتبر خرقاً لجميع الاتفاقيات المتعلقة بالجنوب السوري.