fbpx

لص محترف بدمشق.. ما الذي عثر عليه داخل حقيبته الخاصة؟!

أعرب المواطنون في مناطق سيطرة النظام السوري عن صدمتهم، بعد الأنباء التي تتحدث عن إلقاء القبض على أحد اللصوص وأرباب السوابق والعثور في حقيبة يحملها أثناء عمليات السرقة التي ينفذها في أحياء وشوارع دمشق على كميات كبيرة من “المفاتيح”. 

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، ألقت مباحث فرع المرور التابعة للنظام السوري في دمشق، على أحد المشتبه بهم في محلة الزاهرة بدمشق، وتم إحضاره إلى مركز الفرع. 

وذكرت مصادر مطلعة أنه وبتفتيش الحقيبة التي وجدت بحوزة المشتبه به عثر على أكثر من ثلاثين مفتاح مخصصين لفتح أبواب السيارات. 

وعثر في الحقيبة أيضًا على أدوات خاصة بالخلع والكسر، من مفكات وقطاعات، كما ضبط بحوزته مبلغ مالي وقدره 300 ألف ليرة سورية.

واعترف المشتبه به بعد القبض عليه، بإقدامه على كسر وخلع عدد كبير من السيارات ضمن مدينة دمشق، كما اعترف أنه يمتهن عملية سرقة محتويات السيارات منذ أكثر من 25 عامًا، وبحقه أكثر من 24 أسبقية جميعها سرقة محتويات سيارات وسرقات ونشل وتعاطي المواد المخدرة، كما اعترف أنه يقوم بكسر وخلع السيارات بطرق فنية وخاصة. 

يذكر أن حالات السرقة هذه ليست الأولى من نوعها في مناطق سيطرة النظام، بل هي منتشرة وبكثرة بسبب عدم اتخاذ الأجهزة الأمنية أي إجراءات للحد من هذه الظاهرة، وبالرغم من أن الكثير منها يحدث في النهار، إلا أنه لم يتم القبض على أي من الفاعلين. 

وقبل عدة أشهر، سلّطت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، الضوء على الواقع المعيشي في مناطق سيطرة النظام، إضافة إلى مناطق شمالي سوريا وشرقها، والخاضعة لسيطرة المعارضة السورية و”قوات سوريا الديمقراطية”. 

وذكرت أن الوضع المعيشي في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، شهد معظمها تصاعداً في حالات السخط الشعبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الوضع الأمني المتردي وانتشار عصابات السرقة والقتل، إضافة لسوء الخدمات وانقطاع الوقود والتزاحم على أفران الخبز.