fbpx

وفيات كورونا تصل إلى 1700 في الشمال السوري

تخطى حاجز الوفيات بفيروس كورونا شمال غربي سوريا منذ بدء الجائحة، حاجز الـ 1700 حالة، وسط استمرار الدعوات من المصادر الطبية للأهالي بضرورة التوجه لتلقي اللقاح اللازم للوقاية من الفيروس.

وفي التفاصيل، أفادت مديرية صحة إدلب، بأن إجمالي الإصابات بلغ 86944 حالة، وحالات الشفاء 50022 حالة، في حين وصلت أعداد الوفيات إلى 1701 حالة.

من جهته، أعلن الدفاع المدني السوري أن فرقه المختصة نقلت، أمس الأربعاء، 10 حالات وفاة من المستشفيات الخاصة بفيروس كورونا شمال غربي سوريا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية، كما نقلت 32 مصاباً بينهم 3 أطفال إلى مراكز ومستشفيات العزل.

ووسط استمرار ارتفاع أعداد الإصابات، تتواصل حملة اللقاحات في عموم المنطقة وصولا إلى منطقة المخيمات. 

وأوضح الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، في تصريح خاص لمنصة SY24.، أنه “من حيث حملة التطعيم، بلغ عدد الجرعات المعطاة للسكان حوالي 214798 جرعة، وتم تلقيح 158808 شخص بها، منهم حوالي 55990 شخص تلقوا جرعتين كاملتين، والباقي حوالي 102818 تلقوا جرعة واحدة”.

ولفت “كلزي” الانتباه إلى “الارتفاع في حالات التهوية الاصطناعية بشكل واضح مقارنةً بالفترة السابقة و مقارنة بحالات الاستشفاء العادية الخفيفة و المتوسطة”.

وأشار إلى أن “ذلك تزامن مع انتهاء التمويل للعديد من مراكز العزل المجتمعي، الأمر الذي أدى إلى إغلاق حوالي عشرة مراكز خلال الشهور الثلاثة الأخيرة”.

وجدّد “كلزي” توصياته للأهالي في المناطق المحررة “بأخذ الوباء على محمل الجد و الابتعاد عن التجمعات وتأجيل المناسبات الجماعية و الالتزام بمسافة الأمان الجسدي متر ونصف مع غسيل اليدين بشكل متكرر، و التوجه لأخذ اللقاح حيث أنه يخفف كثيرا من شدة الأعراض واحتمال القبول في المستشفى، ويقلل بشكل واضح من احتمال و نسب الوفاة”.

وأمس الأربعاء،  قال الدكتور “ياسر الفروح” المسؤول عن ملف الآثار الجانبية ضمن حملة اللقاحات ضد فيروس كورونا شمال سوريا، في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “مستوى الانتشار ما يزال مرتفعًا، وكل المناطق هي بالمستوى عالي الخطورة جدًا لانتشار مرض كوفيد”.

وكان مسؤول ملف “COVID-19” في مديرية صحة إدلب، الدكتور “حسام قره محمد”، في تصريح خاص لمنصة SY24، وصف شهر أكتوبر الجاري بأنه “شهر الوفيات” بفيروس كورونا، موضحًا أن “الوضع سيء جدًا في عموم المنطقة، وهذا الشهر هو شهر الوفيات بالفيروس”.