fbpx

تحرك جديد لعناصر داعش في أحد السجون بالحسكة

أفاد مصدر خاص من محافظة الحسكة شرقي سوريا، بتنفيذ عناصر “داعش” المحتجزين في سجن “الصناعة” بحي “غويران”، استعصاءً جديدًا هو الثالث من نوعه في أقل من شهرين ونصف تقريبًا. 

وذكر مصدرنا أن سجن “الصناعة”، شهد خلال ساعات الليل الماضية، استعصاءًا للمساجين من عناصر “داعش”. 

وأضاف أن عناصر التنظيم المحتجزين  تمكنوا من الصعود إلى سطح السجن تزامنا مع تحليق للطيران الحربي التابع للتحالف الدولي وفتح جدار الصوت. 

وذكر أن الاستعصاء يأتي لنفس الأسباب والمطالب السابقة التي ينادي بها عناصر التنظيم، من ناحية ضرورة الإسراع بمحاكماتهم، والسماح لهم برؤية زوجاتهم وأطفالهم. 

وتابع أن قوات التحالف الدولي حاولت نقل عدد من السجناء قبيل تنفيذ الاستعصاء، من سجن “الصناعة” إلى مركز احتجاز آخر جنوبي الحسكة، إلا أنها فشلت في ذلك بسبب التوتر الأمني والفوضى الأمنية التي شهدها السجن. 

وأكد مصدرنا الخاص أن قوات التحالف الدولي و”قوات سوريا الديمقراطية”، فرضت طوقًا أمنيًا حول السجن وأغلقت كل الطرق المؤدية إليه. 

ومنتصف أيلول الماضي، شهد السجن ذاته تنفيذ عناصر “داعش” استعصاءً، رافقه توترًا أمنيًا من قبل قوات “قسد” والتحالف الدولي. 

ومطلع آب الماضي، نفذ عناصر “داعش” استعصاءًا أيضًا، وطالبوا التحالف الدولي بتحسين الخدمات داخل السجن والإسراع بإجراء محاكمة لهم أو إعادتهم إلى بلدانهم. 

يشار إلى أن سجن “الصناعة” مضى على إنشائه 3 سنوات بعد سيطرة قوات “قسد” على المعهد الفني والثانوية الصناعية وتحويلهما لسجن مخصص لعناصر تنظيم “داعش” أطلق عليه اسم “الصناعة”. 

يذكر أن “قوات سوريا الديمقراطية” تحتجز المئات من عناصر التنظيم في سجونها، منذ سيطرتها على مناطق واسعة شرقي سوريا عام 2018، وذلك بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.