مصرع عدد من ضباط النظام بظروف غامضة!

تفيد الأنباء الواردة من مناطق سيطرة النظام السوري، بمصرع عدد من الضباط التابعين للنظام بظروف غامضة، ليضافوا إلى قائمة من لقوا مصرعهم في أقل من شهر واحد. 

وفي التفاصيل، ذكرت المصادر المطلعة والمهتمة بتوثيق قتلى النظام وميليشياته، حسب ما وصل لمنصة SY24، أن عددًا من ضباط النظام فقدوا حياتهم بظروف غامضة وفي مناطق متفرقة من سوريا. 

وأضافت أن من أبرز هؤلاء الضباط، العقيد الطيار “علي خضور”، والذي كان من ملاك مطار كويرس العسكري، دون أي تفاصيل واضحة تتعلق بظروف مصرعه. 

ومن الشخصيات البارزة التي لقيت مصرعها، المدعو “علي إبراهيم شاليش” وهو برتبة عميد ركن، إلى جانب  زوجته و سائقه و مرافقه. 

وذكرت مصادر معارضة أن “شاليش” تم قتله أمام مزرعته على طريق مطار دمشق الدولي، لافتة إلى أنه يشغل منصب رئيس فرع الأمن في ميليشيا الفرقة الرابعة . 

وفي طرطوس، لقي العميد “مصطفى قاسم” وهو معاون قائد شرطة طرطوس، مصرعه في ظروف غامضة وسط تكتم ملحوظ من قبل ماكينات النظام الأمنية والإعلامية عن أي معلومات تتعلق بحقيقة الأمر. 

 

وفي السياق ذاته، استهدف مجهولون العميد الركن المظلي “محمد إسكندر عيسى” من مرتبات الحرس الجمهوري في محيط مدينة  تدمر في البادية السورية، ما أدى لمقتله والمجموعة المرافقة له. 

وفي وقت سابق من شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، لقي 7 عناصر للنظام مصرعهم في ظروف غامضة وأحداث متفرقة، في حين ادعت مصادر موالية أن بعضهم لقي حتفه إما بسبب كورونا أو بسبب أزمة قلبية مفاجئة. 

وبين الفترة والأخرى، توثق المصادر مصرع ضابط أو أكثر من قوات النظام في مناطق متفرقة خاضعة لسيطرة النظام السوري، وذلك منذ منتصف العام الماضي 2020.