نجاة طبيب بريطاني من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة في إدلب

تعرض طبيب بريطاني لمحاولة اغتيال في مدينة إدلب شمال غربي سوريا يوم أمس، حيث حاول مجهولون اغتياله من خلال ركن عبوة ناسفة أسفل سيارته.

وكتب الطبيب البريطاني “شاجول إسلام” تغريدة على حسابه في موقع التدوينات القصيرة (تويتر) قال فيها: “شخص ما وضع قنبلة أسفل سيارتي، الحمد لله، حماني الله”.

وقال الدفاع المدني السوري في تغريدة، إن عبوة ناسفة انفجرت يوم أمس داخل سيارة من نوع “سنتافيه”، وإن الفرق توجهت لمكان الانفجار وتأكدت من خلو المكان من الإصابات، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات.

ويقول “شاجول” عن نفسه في الوصف التعريفي على حسابه في تويتر بأنه طبيب بريطاني، ويعمل في المجال الإنساني، مطالباً الآخرين بالانضمام إلى مهمته في إنقاذ الأرواح، مشيراً إلى أنه يعمل في أخطر منطقة بالعالم.

ومن المرجح أن “شاجول” يعود لأصول بنغالية، حيث يكتب تغريدات باللغة البنغالية على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي.

ويوم أمس، شن الطيران الحربي الروسي غارة جوية استهدفت مزارع منطقة “شادرني” بريف جسر الشغور غربي إدلب، ما أدى لإصابة مدني، ونفوق عدد من الأبقار لأحد المزارعين.

وتشهد محافظة إدلب فلتاناً أمنيا غير مسبوق مع تكرار حوادث تفجير العبوات الناسفة وقطع الطرقات وفوضى انتشار السلاح وتنفيذ عمليات اغتيال وخطف وسرقة بحق المدنيين، فضلاً عن استمرار الخروقات من قبل النظام السوري والطيران الروسي.