كورونا.. مصدر طبي: الأمور ذاهبة باتجاه تجاوز الذروة في الشمال السوري

أكد مصدر طبي شمال غربي سوريا بأن الأمور ذاهبة باتجاه بداية تجاوز ذروة انتشار فيروس كورونا في المنطقة، لافتا إلى الانخفاض الواضح في أعداد الإصابات المسجلة.

 

جاء ذلك على لسان الدكتور “ياسر الفروح” المسؤول عن ملف الآثار الجانبية ضمن حملة اللقاحات ضد فيروس كورونا شمال سوريا، في تصريح خاص لمنصة SY24.

وقال “الفروح” إنه “يوجد انخفاض واضح في عدد الإصابات، وعدد حالات الاستشفاء، مع بدء انعكاس هذا الانخفاض على الوفيات أيضا، والتي بدأت بالتناقص”، وأضاف أنه “يمكن القول ببداية تجاوز الذروة، إن شاء الله”.

 

وفي هذا السياق، أشارت مديرية صحة إدلب إلى الانخفاض الملحوظ في نسبة الإيجابية المتعلقة بالتحاليل التي يتم إجراؤها للكشف عن الفيروس، مبينة أنها وصلت إلى 10% من إجمالي التحاليل البالغة 190 تحليلًا.

 

من جانبه، أعلن فريق الدفاع المدني السوري أن فرقه المختصة نقلت، أمس الأحد، 6 حالات وفاة من المستشفيات الخاصة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا  ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية، كما نقلت 12 مصاباً بينهم طفل إلى مراكز ومستشفيات العزل.

بدوره، بيّن  الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، في تصريح خاص لمنصة SY24، أنه “ومنذ بداية شهر تشرين الثاني الجاري، بدأت أعداد الإصابات بالانخفاض تدريجياً بالتوازي مع الانخفاض التدريجي في نسب الإشغال في كافة المنشآت المخصصة للعزل، لكن لا نستطيع القول حتى الآن أن المنطقة خرجت من الموجة الثانية”.

وتابع أنه “من حيث حملة التطعيم، بلغ عدد الجرعات المعطاة للسكان حوالي 258,212 جرعة تم تلقيح 180,796 شخصًا بها، منهم حوالي 77,416 شخصًا تلقوا جرعتين كاملتين، والباقي حوالي 103,380 تلقوا جرعة واحدة”.

ولفت النظر إلى أنه “في الفترة الحالية استقر نسبياً عدد الإصابات وهناك تفاؤل حذر بأن يبدأ العدد بالانخفاض خلال الأيام القادمة، ولكن يبقى الوضع خطيرًا جدًا خاصة في ظل عدم التزام الناس بالإجراءات الوقائية و قلة الدعم للاستجابة للوباء من حيث عدد المسحات و توفر الأكسجين و عدد أسرة العناية المشددة و أجهزة التنفس الآلي”.

وبلغ إجمالي الإصابات بحسب مديرية صحة إدلب، 90728 حالة، والشفاء 56350 حالة، والوفيات 1983 حالة.

الكلمات الدليلية