الرقة.. مصدر طبي يحذر من أزمة إنسانية تهدد المرضى من الأطفال والنساء

حذرت مصادر طبية عاملة في محافظة الرقة شرقي سوريا، من أزمة إنسانية قريبة تهدد قاطني المنطقة وبخاصة المرضى من النساء والأطفال، موجهة نداء استغاثة لكل الجهات القادرة على مد يد العون والمساعدة. 

 

جاء ذلك بحسب ما أفاد به الطبيب “فراس ممدوح الفهد”، وبحسب ما تابعت منصة SY24. 

 

وقال الدكتور “الفهد”، إن “أزمة إنسانية قريبة بتوقف دعم منظمة أوربية وغلق مستشفى التوليد والأطفال في الرقة”. 

 

وأشار إلى أن هذا المستشفى يقدم خدماته بالمجان لـ 10 آلاف طفل وامرأة شهريا، إضافة إلى إجراء 450 عملية قيصرية شهريا”. 

 

وأضاف أن المستشفى يضم عيادة خارجية للأطفال، وجناحًا يضم 40 سريرًا و16حاضنة، و4 أجهزة تصوير شعاعي”. 

 

ويقدم المستشفى أيضا خدمات “فحص بجهاز مامو غراف للكشف المبكر عن سرطان الثدي، إضافة إلى مخبر تحليل، وصيدلية مجانية لمرضى المستشفى، ومحطة أوكسجين خاصة للمستشفى في ظل جائحة كورونا”. 

 

وأعرب عدد من سكان الرقة وما حولها عن تضامنهم مع نداءات الاستغاثة الموجهة للجهات الطبية الدولية، من أجل احتواء الأزمة الإنسانية والطبية قبل وقوعها. 

 

وعبّر آخرون عن خشيتهم من توقف المستشفى عن تقديم الخدمات، واصفين الأمر بـ “الكارثي”، في حين اعتبر آخرون أن توقف المستشفى عن العمل “يُعد خسارة قاسية للرقة وخاصة للفقراء والطبقة المعدومة التي لا حول لها ولا قوة”. 

 

ويشتكي سكان الرقة وعموم المنطقة الشرقية من ظروف معيشية واقتصادية متردية، يضاف إليها جائحة كورونا التي تلقي بظلالها على الأهالي وحياتهم اليومية، بالإضافة إلى موجة غلاء الأسعار التي تطال المواد الغذائية وحتى الأدوية.