fbpx

تحذير أممي من “كارثة كبرى” في الشمال السوري!

حذّر مسؤول أممي مهتم بملف القضية السورية، من كارثة وصفها بـ “الكبرى” والتي تهدد ملايين الأطفال وبشكل خاص في الشمال السوري. 

 

جاء ذلك على لسان “مارك كوتس” نائب المنسق الأممي الإقليمي في الملف السوري، حسب ما رصدت منصة SY24. 

 

وقال “كوتس” في بيان، إن “هناك ملايين الأطفال في سوريا دون تعليم”، مضيفا أنه “في الشمال الغربي لسوريا  60% من الأطفال خارج المدارس”. 

 

ونبّه إلى أن هذا الأمر يعد بمثابة “كارثة كبرى في الحاضر و المستقبل”. 

 

وأرفق “كوتس” بيانه بمقطع فيديو قصير يظهر فيه مجموعة من الأطفال في شمال غربي سوريا، وقال “هؤلاء بعض الأطفال المحظوظين في إدلب الذين يذهبون للمدرسة”. 

 

وأكد قائلا “نحتاج المزيد من الموارد بشكل عاجل لضم المزيد من الأطفال إلى المدرسة”. 

 

وقبل أيام، استنكر المسؤول الأممي ذاته، القصف المستمر من النظام وروسيا على منطقة إدلب شمال غربي سوريا، وانعكاس ذلك على الأطفال وبخاصة من هم على مقاعد الدراسة، وسط صمت دولي واضح. 

 

وقال “كوتس”: “أصبح من العادي جداً للأطفال هناك العيش وسط الأنقاض مع المزيد من القصف كل يوم، بينما يشيح معظم العالم بوجهه بعيداً”. 

 

وأكد “كوتس”: “لأطفال الحق مثل جميع أطفال العالم، بالعيش في أمان و الذهاب للمدرسة دون خوف من القصف”. 

وأصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم السبت، تقريرًا يوثق أبرز الانتهاكات بحق الأطفال في سوريا.  

ووثق التقرير مقتل 29661 طفلاً على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا منذ آذار/ 2011، بينهم 22930 قتلوا على يد قوات النظام السوري، و2032 على يد القوات الروسية، و958 على يد تنظيم “داعش”، و71 على يد “هيئة تحرير الشام”، و237 طفلا على يد “قوات سوريا الديمقراطية”، و996 على يد فصائل المعارضة المسلحة، و925 طفلاً إثرَ هجمات لقوات التحالف الدولي، و1512 طفلاً قتلوا على يد جهات أخرى.  

 

وطالبت الشبكة المجتمع الدولي بضرورة تأمين حماية ومساعدة للأطفال المشردين قسرياً من نازحين ولاجئين، وخصوصاً الفتيات منهن ومراعاة احتياجاتهن الخاصة في مجال الحماية تحديداً.