صواريخ روسية تقتل عمالاً في إدلب

تواصل المقاتلات الحربية التابعة لروسيا، قصف إدلب في شمال غربي سوريا، مما أوقع المزيد من الضحايا المدنيين.

وأفاد مراسلنا في إدلب، بأن “الطائرات الروسية شنت غارات جوية، اليوم الخميس، على أطراف قرية معرطبعي في ريف المحافظة الجنوبي”.

وأكد أن “الغارات استهدفت عددا من المدنيين، أثناء عملهم في أرض زراعية، الأمر الذي تسبب بمقتل امرأة وإصابة 3 آخرين بجروح”.

كما قال “الدفاع المدني السوري”، إن “غارات مماثلة استهدفت أطراف بلدات سرجة ومعربليت وسرمين دون وقوع إصابات”.

والإثنين الماضي، قتل مدنيين اثنين، جراء استهدافهم بغارة جوية، أثناء عملهم في أرض زراعية، بالقرب من منطقة “أرمناز” في ريف إدلب الغربي.

ومنذ بداية حزيران وحتى نهاية تشرين الأول، استجاب الدفاع المدني إلى أكثر من 700 هجوم، قتل على إثرها أكثر من 150 شخصاً، من بينهم 59 طفلاً، و23 امرأة.

يشار إلى أن منطقة إدلب وما حولها، تتعرض لقصف المكثف من قبل قوات النظام وروسيا وإيران، بشكل شبه يومي، بالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين روسيا وتركيا، منذ الخامس من آذار عام 2020.