fbpx

الحقائب المدرسية تثير خوف أهالي مخيم جرمانا!

حذّرت مصادر محلية وميدانية مهتمة بقضايا اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، من خطورة إهمال أهالي مخيم “جرمانا” بريف دمشق لما يحمله أولادهم في حقائبهم المدرسية.

جاء ذلك بحسب ما ذكر مصدر في “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية” لمنصة SY24.

وأوضح المصدر أنه لا بد للأهالي من توخي الحذر ومراقبة ما تحتويه حقائب أولادهم المدرسية، خاصة وأن بعض الأحداث الأخيرة باتت تدعو للقلق والخوف.

ولفت إلى أن تلك التحذيرات تأتي عقب مشاجرة وقعت أمام مدرسة “كفر سبت” في المخيم، حاول خلالها أحد الطلاب ضرب زميله بسلسلة حديدية أخرجها من حقيبته، ولحسن حظ الطالب كان نائب المدير أمام مبنى المدرسة يتفقد شؤون الطلاب ليقوم بدوره بردعه ومصادرة السلسلة منه.

ونقل المصدر مخاوف عدد من الأهالي من قادمات الأيام، والتي ربما تشهد حضور أحد الطلاب إلى المدرسة وبداخل حقيبته سكين أو مسدس، وارتكاب جريمة ما لمجرد خلاف صبياني بسبب استهتار بعض الأهالي وعدم اهتمامهم بما يحمل أبناءهم في الحقائب، حسب تعبيرهم.

ومطلع الشهر الجاري، تعالت الأصوات من داخل مخيم “جرمانا” محذرة من  ازدياد حالات الاختطاف خلال الأعوام الأخيرة بسبب الأوضاع الاقتصادية، والمعيشية الصعبة، والانفلات الأمني الذي تشهده مناطق سيطرة النظام.

وتشهد مناطق سيطرة النظام ومنها مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الخاضعة لسيطرته حالة من الفلتان الأمني، سواء على صعيد جرائم القتل أو الخطف إضافة لحوادث السرقة والنهب وتجارة وترويج المخدرات.