fbpx

“وتد” تفاجئ الأهالي بتخفيض طفيف على أسعار المحروقات

فاجأت شركة “وتد” المملوكة لـ “هيئة تحرير الشام”، اليوم السبت، أهالي المنطقة شمال غربي سوريا بتخفيض أسعار المحروقات، الأمر الذي لم يلق ترحيبًا كبيرًا من قبل الأهالي. 

 

وادّعت “وتد” في بيان اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، “أن السبب في تخفيض أسعار المحروقات هو تحسن سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار”. 

 

وجاءت أسعار المحروقات بحسب ما نشرت “وتد” SY24، اليوم، على الشكل الآتي:   

سعر لتر البنزين مستورد نوع أول 11.2 ليرة تركية، بعد أن كان سعره 11.32 ليرة تركية. 

سعر لتر المازوت مستورد نوع أول 10.26 ليرة تركية، بعد أن وصل سعره إلى 10.54 ليرة تركية. 

سعر لتر المازوت مكرر نوع أول 6.46 ليرة تركية، بعد أن كان سعره 6.64 ليرة تركية. 

سعر لتر المازوت نوع المحسن 7.80 ليرة تركية، بعد أن بلغ سعره 8.01 ليرة تركية. 

وانخفض سعر أسطوانة الغاز المنزلي من 157.5 ليرة تركية إلى 153.5 ليرة تركية. 

وأعرب عدد من سكان المنطقة عن استغرابهم من هذا التخفيض الطفيف والذي لا يتناسب مع الظروف الاقتصادية والمعيشية التي يعانون منها، مطالبين بأن يستمر التخفيض لمستويات تتناسب مع قدرة الناس على شرائها. 

وكانت “وتد” رفعت أسعار المحروقات في منطقة إدلب، خمس مرات خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وكان آخرها في الـ 24 من الشهر ذاته، قبل أن تعلن اليوم عن التخفيض “الطفيف” كما وصفه الأهالي في أسعار تلك المحروقات. 

ولاقى رفع أسعار المحروقات الذي تعلن عنه “وتد” بين الفترة والأخرى أو في بداية كل أسبوع، ردود فعل غاضبة من قبل سكان المنطقة، لافتين إلى أن ذلك يفاقم من معاناتهم في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية المتردية. 

يشار إلى أن “شركة وتد” تعتبر من أهم المشاريع الاقتصادية في إدلب، وتحتكر تجارة المحروقات لصالحها عبر منع التجار من العمل على استيراد المواد النفطية.

الجدير ذكره أن الليرة التركية شهدت خلال اليومين الماضيين تحسنا بسيطا أمام الدولار، بعد أن وصل سعر صرفها إلى 13.50 ليرة تركية للدولار الواحد، في حين بلغ سعر صرفها حتى يوم أمس بحدود 12 ليرة تركية للدولار الواحد.