تحذيرات للاجئين السوريين: لا تنخدعوا بكلام المهربين نحو بيلاروسيا!

حذّرت “مجموعة الإنقاذ الموحد” الإنسانية، المهاجرين وطالبي اللجوء وبشكل خاص “السوريين”، من الأخبار المغلوطة التي يبثها المهربون حول فتح الحدود البولندية باتجاه الراغبين بالتوجه صوب أوروبا. 

 

وأكدت المجموعة، حسب ما رصدت منصة SY24، أن “الحدود لم ولن تفتح على الإطلاق وكل من يروج لذلك هم إما يكونوا مهربين أو أشخاص تابعين للرئيس البيلاروسي لوكاشينكو، والذين يحاولون بث ونشر المعلومات والأخبار للصفحات أو الأشخاص المهتمين أو صفحات مغرضة تروج لأجل الإعجاب وغير ذلك”. 

 

وتابعت المجموعة تأكيدها بأن الحدود لن تفتح ولن يستطيع أي مهاجر أو طالب لجوء من المرور من خلال السياج الشائك، وسيموت من يحاول ذلك الأمر من البرد أو ربما قد يعرض حياته للخطر، داعية إلى عدم تصديق ادعاءات المهربين او الجنود وحرس حدود بيلاروسيا. 

 

ونبّهت المجموعة إلى أن “الذهاب إلى الحدود البيلاروسية البولندية هو بمثابة العذاب والبرد وربما الموت”. 

 

وطالبت المجموعة جميع المهاجرين العالقين على الحدود، إبلاغها عن أي شخص “يتوفى” هناك من أجل عمليات التوثيق أو محاولة إيصال الخبر لذويه، مبينة أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يفقدون حياتهم ويتم دفنهم على أنهم أشخاص مجهوليي الهوية. 

 

ونصحت المجموعة كل من يرغب بالوصول إلى أوروبا بعدم التوجه إلى الحدود البيلاروسية البولندية، مضيفة أن “كل الأشخاص الذين أرسلوا لنا نداءات أخبرونا أنهم تورطوا وأنهم حاولوا العودة لكن لن يسمح لهم “. 

 

ومؤخرًا، أطلقت “الرابطة السورية لحقوق اللاجئين” نداءً لكل المنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية، للتحرك ونصرة اللاجئين العالقين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، لافتة إلى وجود المئات من السوريين العالقين هناك أيضًا.  

وقبل أيام، ناشد عدد من المهاجرين وطالبي اللجوء العالقين على الحدود “البيلاروسية” البولندية” من بينهم “سوريون”، المجتمع الدولي والجهات الحقوقية التحرك العاجل لمساعدتهم وتوفير الملاذ الآمن لهم من برد الشتاء والظروف المتردية.  

 

ويقبع المئات من المهاجرين وطالبي اللجوء من بينهم سوريون، منذ أيام على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا وسط الصقيع، فيما عبرت منظمة الصحة العالمية، قبل أيام، عن قلقها الشديد” لوضعهم.