fbpx

الاتحاد الأوروبي يستعد لمعاقبة شركة تنفذ أعمالا غير قانونية دعما للأسد!

يعتزم الاتحاد الأوروبي، هذا الأسبوع، فرض عقوبات مشدّدة على شركة “أجنحة الشام” الخاصة للطيران والداعمة للنظام السوري، وذلك بسبب ضلوعها في عمليات تهريب البشر إلى الحدود البيلاروسية البولندية.

وذكرت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، أن الاتحاد الأوروبي يخطط لفرض عقوبات على شركة “أجنحة الشام” السورية للطيران وشركة الطيران الوطنية الروسية “بيلافيا”، وذلك بسبب أزمة المهاجرين على الحدود البيلاروسية – البولندية. 

وأشارت الوكالة نقلا عن مصادر مطلعة، أنه من المتوقّع أن توافق الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على عقوبات على 17 فرداً و11 كياناً هذا الأسبوع. 

ويأتي اعتزام الاتحاد الأوروبي فرض العقوبات على “أجنحة الشام”، على الرغم من أن الأخيرة كانت أعلنت في 13 تشرين الثاني الماضي، إيقاف رحلاتها إلى بيلاروسيا نظراً للظروف التي تشهدها الحدود البيلاروسية – البولندية، وفق بيان صادر عنها. 

ومنتصف الشهر الماضي، وحسب ما نشرت منصة SY24، طالب ناشط حقوقي مهتم بتوثيق انتهاكات النظام السوري وداعميه، الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بفرض عقوبات “فورية” على شركة الخطوط الجوية الخاصة “أجنحة الشام”، وذلك لضلوعها في عمليات “تهريب البشر” دعمًا للنظام. 

وقال الناشط الحقوقي “منصور العمري”، إن “أجنحة الشام، الخطوط الجوية المفضلة لدى الأمم المتحدة، تعمل في تهريب البشر برحلات جوية مباشرة من دمشق إلى مينسك في بيلاروسيا”.  

ونبّه إلى أن حكومة النظام السوري “تمارس هذا الدور لضخ الأموال باشتراط أن يكون الدفع لتذاكر الطيران من داخل سوريا، ولدعم نظام لوكاشينكو حليف روسيا في استخدامه غير الإنساني لطالبي اللجوء وزجهم في معركة سياسية ضد أوروبا”. 

 

وأطلقت “الرابطة السورية لحقوق اللاجئين” نداءً لكل المنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية، للتحرك ونصرة اللاجئين العالقين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، لافتة إلى وجود المئات من السوريين العالقين هناك أيضًا. 

وذكر مصدر في الرابطة الحقوقية الإنسانية لمنصة SY24، أن الحدود بين بيلاروسيا وبولندا تشهد تكدس اللاجئين ومن بينهم المئات من اللاجئين السوريين.