fbpx

مسؤول يبشّر السوريين بأشهر صعبة من أزمة الكهرباء.. وممثل كوميدي يسخر

تتفاقم أزمة الكهرباء في مناطق سيطرة النظام خاصة مع حلول فصل الشتاء، وانعدام أي حلول تلوح في الأفق من قبل النظام السوري وحكومته. 

 

وفي آخر المستجدات، زفّ النظام وعلى لسان مدير التخطيط في وزارة الكهرباء التابعة له المدعو” أدهم بلان”، بأن “الشهر الحالي والقادم هما الأصعب كهربائياً في هذا الشتاء، بسبب ارتفاع الحمولات والطلب على الكهرباء مقابل تراجع توريدات الغاز، التي وصلت حتى حدود 7.5 ملايين متر مكعب يومياً خلال الأيام الأخيرة. 

 

وتابع أنه “لا يوجد برامج تقنين ثابتة لأن الكميات المتاحة من الطاقة الكهربائية هي التي تحدد برامج وساعات التقنين”، مبينًا أن “محطات التوليد العاملة على الفيول نشاطها محدود ومعظمها قديم وذات مردودية متدنية وهي تحتاج إلى صيانة وتأهيل”. 

 

وأشار إلى أنه “في ظل الطلب المرتفع للكهرباء تكثر الأعطال الفنية على الشبكة، وهذا ما يحتاج إلى نشاط ومتابعة أكثر من قبل مكاتب الطوارئ وفرق الإصلاح والصيانة”. 

 

وبين الفترة والأخرى تزيد تلك التصريحات من حدة غضب وسخط المواطنين القاطنين في مناطق سيطرته، والتي تصل في غالب الأحيان إلى حد السخرية منها. 

 

وكان اللافت للانتباه في سياق ردود الفعل على استمرار انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة في مناطق النظام، هو سخرية الفنان “أيمن رضا” من هذا الوضع بالقول “ست ساعات بلا كهرباء يعني شي ناهي، وبتجي شي نص ساعة يعني شي ناهي ناهي بالهندي”.

https://bit.ly/3DzOgLk

  

وتشهد مناطق سيطرة النظام زيادة في عدد ساعات التقنين للتيار الكهربائي، بالتزامن مع حلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، ليضاف ذلك إلى قائمة الأزمات التي يعاني السكان بسببها. 

ومطلع تموز الماضي، أطلق شبان وشابات في مناطق سيطرة النظام السوري، حملة إلكترونية بعنوان “أوقفوا قطع الكهرباء”، وذلك للفت انتباه النظام وحكومته لأزمة الكهرباء التي تضاف إلى كثير من الأزمات اليومية الأخرى.