لصوص كابلات الكهرباء ينشطون في حمص والسويداء!

ما تزال ظاهرة “سرقة الكابلات الكهربائية” تتصدر واجهة المشهد في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، وخاصة في مدينتي حمص والسويداء. 

 

وفي التفاصيل التي رصدتها منصة SY24، اشتكى سكان عدد من الأحياء في مدينة حمص من غياب الجهات الأمنية المختصة عن ضبط ظاهرة سرقة الكابلات الكهربائية المنتشرة بشكل غير مسبوق. 

 

وأكد قاطنو هذه الأحياء أنهم رفعوا شكاوى عدة للمسؤولين في حكومة النظام لكنّها قوبلت بـ “اللامبالاة” وعدم الاهتمام بها، ما أدى بدوره إلى بقاء هذه الأحياء من دون كهرباء منذ عدة أيام. 

 

ولفتوا إلى أن لصوص الكابلات الكهربائية يستغلون عدم توجه موظفي شركة الكهرباء لإصلاح الكابلات المتضررة والمتروكة على قارعة الطرقات، إضافة إلى استغلالهم ساعات التقنين الطويلة والظلام الدامس في مختلف تلك الأحياء. 

 

وفي السويداء لا يختلف الحال كثيرًا، إذ تشهد المدينة وما حولها انتشار ظاهرة “لصوص الكابلات الكهربائية”. 

 

وتحدثت مصادر محلية، خلال الساعات الماضية، عن وقوع جريمة قتل على يد مجهولين، راح ضحيتها شخص يعتقد أنه كان يحاول سرقة الكابلات من إحدى المحولات الكهربائية. 

 

وأعرب عدد من سكان المحافظة عن رفضهم لهذه الظاهرة ورفضهم وقوع جرائم قتل بسببها أيضًا، محمّلين في الوقت ذاته النظام وحكومته والأوضاع الاقتصادية المتردية مسؤولية انتشار تلك الظاهرة في عدد من المحافظات. 

 

و يواصل النظام السوري وحكومته محاولة تبرير أزمة الكهرباء التي تتفاقم في مناطق سيطرته بحجج وذرائع واهية، محاولا في الوقت ذاته امتصاص غضب الشارع من هذه الأزمة، مدّعيا أن أزمة الكهرباء سببها رداءة الأدوات الكهربائية المستخدمة من قبل المواطنين!

وفي آخر صيحاته، أرجع النظام وعلى لسان وزير الكهرباء التابع له المدعو “غسان الزامل”، سبب زيادة ساعات التقنين في مختلف مناطق سيطرة النظام، إلى “الأدوات الكهربائية ذات النوعيات الرديئة” حسب وصفه، الأمر الذي أثار سخرية وغضب كثيرين.