سيدرا قدور فقدت والدها وتخلت عنها والدتها لتعيش مع جدتها المريضة وترعاها في مخيمات النزوح