مستشفى في دمشق يعج بمرضى كورونا.. واستمرار الدعوات لتلقي اللقاح في الشمال

أقرّ مصدر طبي عامل في مناطق سيطرة النظام السوري، أن مستشفى “المجتهد” في دمشق تعج بالمصابين بفيروس كورونا، في حين ما تزال المخاوف مستمرة من تفشي المتحور “أوميكرون” في الشمال السوري. 

 

وفي التفاصيل التي تابعتها منصة SY24، اعترف مدير الهيئة العامة لمستشفى “المجتهد” المدعو “أحمد عباس” بأن نسبة إشغال العناية المشددة نحو 70%، ويوجد حالياً 22 مريض كورونا في المستشفى بينهم 6 في العناية المشددة. 

 

ولفت المصدر ذاته إلى أنه لا يمكن تصنيف هؤلاء المصابين ضمن متحور “أوميكرون” كونه لا توجد إمكانية للكشف عنه حتى الآن. 

 

وأشار إلى أن عدد الحالات المراجعة للمستشفى بأعراض مشابهة لأعراض الإصابة بفيروس كورونا يتراوح بين 15 و25 شخصاً يومياً. 

وادّعى “عباس” تراجع عدد حالات الفطر الأسود بالمستشفى، حيث يبلغ عدد المرضى الذين يتلقون العلاج حالياً نحو 4 أشخاص، لافتاً إلى أن مدة الاستشفاء طويلة ويمكن أن تتجاوز الأسبوعين. 

 

وبيّن أن الطاقة الاستيعابية المخصصة لصالح مرضى كورونا في المجتهد إلى 8 أسرة عناية مشددة، و28 سرير عزل. 

 

وبلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في عموم مناطق سيطرة النظام السوري حسب وزارة الصحة التابعة له 53659 شخصًا، والوفيات 3050 حالة، والشفاء 45403 حالات. 

 

وبالتوجه صوب الشمال السوري، وصل إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 93978 حالة، والوفيات 2380 حالة، في حين وصلت أعداد حالات الشفاء إلى 91561 حالة، حسب وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة. 

 

وقبل أيام، حذّر فريق “منسقو استجابة سوريا” من عودة تسجيل إصابات بفيروس كورونا بشكل مرتفع مقارنة مع الأيام السابقة، في عدة مناطق في شمال غرب سوريا، وتحديداً في ريف حلب الشمالي والشرقي، وخاصةً مع وجود مؤشرات عن بدء انتشار متحور “أوميكرون” في المنطقة، حسب بيان صادر عنه، داعيا السكان إلى ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية والتوجه لتلقي اللقاح بجرعاته المحددة. 

 

والسبت، أكدت عدة مصادر طبية متطابقة انتشار المتحور الجديد من فيروس كورونا “أوميكرون” في عموم منطقة شمال غربي سوريا، مرجعة ارتفاع الإصابات بشكل ملحوظ خلال الأيام الأخيرة إلى هذا السبب.