وزير لبناني في دمشق لبحث “عودة اللاجئين”!

قالت وسائل إعلام لبنانية إن وزير المهجرين اللبناني “عصام شرف الدين” يقوم بزيارة إلى دمشق يلتقي فيها وزير الإدارة المحلية في حكومة النظام السوري “حسين مخلوف” لبحث ملف اللاجئين السوريين وعودتهم من لبنان.

وقال مخلوف في تصريح نقلته وسائل إعلام موالية للنظام السوري، إنه أطلع الوزير شرف الدين على الأعمال التي قامت بها حكومة النظام لتسهيل عودة اللاجئين والمهجرين السوريين إلى وطنهم، وفق وكالة أنباء النظام “سانا”.

وأوضح أن من بينها إصدار مراسيم العفو بهذا الخصوص، وتأجيل خدمة العلم لمدة ستة أشهر للعائدين، واستخراج الوثائق المفقودة لمن فقدها في دول اللجوء وتسجيل الولادات الجديدة، وتوفير النقل والطبابة لإيصالهم إلى مناطق إقامتهم، على حد قوله. 

واعتبر مخلوف أن ما أسماه “الحصار وممارسات الاحتلالين الأمريكي والتركي” أسهما في تأخير عودة اللاجئين السوريين” على حد تعبيره.

في المقابل، أكد شرف الدين إلى أن الحكومة اللبنانية تسعى مع النظام السوري، إلى تعزيز التعاون لاستكمال تنفيذ الخطة الوطنية المعتمدة لدى الجانبين، للإسراع بعودة اللاجئين السوريين وتأمين حياة كريمة لهم.

وكانت منظمة “العفو الدولية” حذرت من أنّ قوات أمن النظام أخضعت مواطنين سوريين، ممن عادوا إلى وطنهم بعد طلبهم اللجوء في الخارج، للاعتقال والإخفاء والتعذيب، بما في ذلك الاعتداء الجنسي.

وفي إحاطة لمجلس الأمن الدولي قبل يومين، أكدت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة “جويس مسويا” أن تقريراً أظهر أن 14.6 مليون سوري من المتوقع أن يعتمدوا على المساعدات هذا العام، وذلك بزيادة قدرها 9 في المئة، مقارنة مع عام 2021 وبنسبة 32 في المئة، مقارنة مع عام 2020. 

وأضافت مسويا أن الاقتصاد السوري يشهد هبوطا على نحو أكبر، ويتواصل ارتفاع أسعار المواد الغذائية، “كما يعاني الشعب الجوع”، وذكرت أن تكلفة إطعام أسرة مكونة من خمسة أفراد بالمواد الأساسية فقط في سوريا تضاعفت تقريبا خلال العام الماضي.