توضيح هام من مصدر في معبر “باب الهوى” بخصوص إجازات العيد

تتجه أنظار السوريين المقيمين على الأراضي التركية إلى المعابر الحدودية مع تركيا، على أمل الحصول على أي تفاصيل تفيد بموعد فتح الباب أمامهم لقضاء إجازة العيد في الداخل السوري. 

ويتزامن ذلك بحسب ما تابعت منصة SY24، مع إصدار إدارات المعابر الحدودية مع تركيا، بيانات عدة تنفي فيه الأخبار المتداولة حول تاريخ محدد لموعد الزيارات إلى سوريا لقضاء إجازة العيد. 

وأكدت إدارة معبر “باب الهوى”، أنه “لا يوجد معلومات متوفرة حالياً حول إجازات العيد، وفي حال حصل أي شيء جديد مستقبلاً سنقوم بالإعلان عنه عبر حساباتنا الرسمية”. 

وأوضح  “مازن علوش” المسؤول الإعلامي في معبر “باب الهوى” في تصريح خاص لمنصة SY24، أن “أحد الناشطين الهوات المنتشرين في تركيا وبسبب حب جمع اللايكات قام بنشر هذا الخبر دون أي مصدر، والخبر انتشر بشكل كبير بين الناس”. 

وأضاف أن إدارات المعابر ” اضطرت تنويهات بنفي الخبر كون آلاف الاستفسارات وصلت إليها”. 

وزاد مبيناً أنه “لا يوجد أي حديث عن موضوع إجازات العيد لتاريخ اللحظة، وكما تعودنا على الجانب التركي أنه في بداية شهر رمضان يتم التجهيز للأمر، وفي حال حدوث أي تطورات بهذا الخصوص سنقوم بتعميمها مباشرةً بعون الله”. 

ويعتبر معبر “باب الهوى” من أهم المعابر الحدودية مع تركيا، إضافة لمعبري جرابلس وباب السلامة. 

من جهتها، نوّهت إدارة معبر “السلامة” لجميع السوريين في تركيا، بأن كل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه بتاريخ الـ 10 من آذار الجاري، ستبدأ المعابر باستقبال السوريين في إجازة عيد الفطر، هو أمر “منفي وعار عن الصحة”، مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان عن أي جديد حال وروده في قادمات الأيام. 

كذلك أصدر معبر “تل أبيض” الحدودي البيان ذاته، مؤكدًا أن هذه الأخبار المتداولة غير صحيحة، وسيتم تبليغ المتابعين لصفحات أخبار المعبر عن أي جديد حال وروده. 

في حين لم يصدر أي توضيح من معبر “جرابلس الحدودي”، حول أي تفاصيل تتعلق بإجازات العيد للسوريين الراغبين بقضائها في الشمال السوري. 

وأعرب عدد من السوريين المقيمين في تركيا، عن أملهم في أن يتم التنسيق بين الجانب التركي وبين القائمين على هذه المعابر الحدودية، والإسراع بنشر الرابط الخاص بالحجز للدخول إلى سوريا من أجل قضاء شهر رمضان وإجازة العيد معاً هناك.