في السويداء.. ظاهرة خطيرة تتسبب بفقدان بعض الأشخاص لحياتهم

تتعالى أصوات القاطنين في محافظة السويداء جنوبي سوريا، محذرة من خطورة الاستمرار بسرقة “كابلات الكهرباء” والتي تنتهي بمن يقوم بهذه العمليات إلى الموت، حسب تعبيرهم. 

وفي التفاصيل، أفادت مصادر وشبكات محلية حسب ما وصل لمنصة SY24، أن ظاهرة سرقة كابلات الكهرباء منتشرة بشكل غير مسبوق في المحافظة. 

وأشارت إلى أن هذه الظاهرة باتت خطرة جدا خاصة في ظل حالات الوفيات المسجلة، بسبب إقدام بعض الأشخاص على السرقة. 

وأفادت المصادر بوفاة أحد الأشخاص “صعقاً بالكهرباء” أثناء محاولته سرقة “كابل كهربائي” من إحدى المحولات في مدينة “شهبا” بريف السويداء، في حين أفادت مصادر أخرى بأن أعداد الوفيات “صعقاً بالكهرباء” إلى أربعة أشخاص. 

وتباينت ردود الفعل حول هذه الظاهرة المنتشرة في السويداء وغيرها من المحافظات، فمنهم من أعرب عن أسفه لوفاة الشخص المذكور أثناء محاولته السرقة من إحدى المحولات الكهربائية، ومنهم من أبدى سخطه من انتشار تلك الظاهرة، وآخرون أرجعوا سبب إقدام الأشخاص على سرقة كابلات الكهرباء إلى الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والأزمات المتفاقمة يوما بعد يوم. 

وقبل أيام، ذكرت “شبكة السويداء 24” أنه “على إثر تردي الكهرباء في حي الخريج، بمدينة السويداء، احتجز مواطن سيارتين لمؤسسة الكهرباء، التي يتهمها السكان بالتقصير، وأفرج عنهما بعد إصلاح الخلل”. 

وعقب انتهاء ما تسمى “الانتخابات الرئاسية” وفوز رأس النظام السوري “بشار الأسد” بولاية جديدة لحكم سوريا، في أيار 2021، بدأت تتعالى الأصوات من مناطق سيطرة النظام، جراء الأزمات الاقتصادية والمعيشية وعلى رأسها أزمة تقنين الكهرباء لفترات طويلة. 

وأعرب عدد من القاطنين في مناطق النظام السوري، عن استيائهم من تجاهل رأس النظام “بشار الأسد” للأزمات والفساد الحاصل في مناطق سيطرته، حتى وصل بهم الأمر لوصفه بـ “المطنش”.