الائتلاف الوطني: نظام الأسد جزءاً من الغزو الروسي لأوكرانيا

أكد الأمين العام للائتلاف الوطني السوري هيثم رحمة عدم مشاركة أي سوري من أبناء الثورة بـ “المناطق المحررة” في الحرب ضد أوكرانيا، وعلى عدم قبول الشعب السوري أن يكون جزءاً من الجرائم البشعة التي يتعرض لها الشعب الأوكراني على يد القوات الروسية.

وبحسب بيان صادر عن الائتلاف الوطني، حصل موقع SY24 على نسخة منه، شدد رحمة على “دعم الشعب السوري للشعب الأوكراني في مقاومته الشجاعة للعدوان الروسي”.

وأشار إلى أن الشعب السوري مستمر منذ أحد عشر عاماً في نضاله من أجل تحرير بلاده من الاحتلالين الروسي والإيراني وإسقاط نظام الأسد الذي بات أداة بيد بوتين وخامنئي، بحسب البيان. 

وأكد الأمين العام على ما جاء في تصريحات الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن “العدو الروسي ارتكب في سوريا ما يرتكبه الآن في ماريوبول ومدن أوكرانية أخرى”، مضيفاً أن ما تقوم به روسيا في أوكرانيا اليوم؛ تمارسه في سورية منذ سبع سنين، حيث استهدفت الأسواق والمناطق السكنية والمشافي والأفران، وقد قتلت عشرات الآلاف من الأبرياء، وهجّرت الملايين من السوريين.

وأشار رحمة إلى أن النظام الروسي هو العدو المشترك للشعبين السوري والأوكراني، حيث إنها دمرت اقتصاد البلدين وزعزعت الأمن والاستقرار فيهما، وقضت على أحلام العيش بسلام وحرية وديمقراطية، وفقاً للبيان.