طيران مجهول يقصف متزعم الميليشيات في البوكمال

استهدف طيران “مجهول الهوية” حي الجمعيات غربي مدينة البوكمال في محافظة ديرالزور، الأمر الذي دفع قيادة الميليشيات الإيرانية إلى استنفار عناصرها المتواجدين بكثافة في عشرات المقرات العسكرية داخل الحي، ومنع المدنيين من الدخول أو الخروج من الحي.

ورجحت مصادر محلية أن يكون الهدف من الغارة التي ضربت حي الجمعيات، هو المدعو “الحاج عسكر”، قائد ميلشيا الحرس الثوري الإيراني في المدينة، والمسؤول المباشر عن جميع الميليشيات الأجنبية والمحلية الموالية لطهران فيها، ما أثار حالة من التخبط في صفوف قيادة الميليشيات، إضافة إلى انتشار عناصرها في الأحياء السكنية خوفاً من تعرضهم للقصف من قبل الطيران المسير.

المصادر ذاتها تحدثت لمنصة SY24 عن وجود تعليمات جديدة وجهتها قيادة الميلشيات الإيرانية لجميع منتسبيها المحليين والأجانب، تضمنت منع استخدام أجهزة الهاتف المحمول التي تحتوي على برامج تحديد المواقع داخل المقرات الأمنية والعسكرية التابعة لها، وأيضاً منع استخدام الهاتف الجوال أي كان نوعه أثناء تواجد قادة الميلشيات الإيرانية وخصوصاً المدعو “الحاج عسكر”.

 

وأضافت المصادر أن قيادة الميليشيات الإيرانية أعطت تعليمات لعناصرها المنتشرين على الحواجز العسكرية عند مدخل المدينة بتفتيش أجهزة الهاتف المحمول لجميع من يعبر من عندها من مدنيين وعناصر ميلشيات وحتى عناصر الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري، وذلك في محاولة منها العثور على المتعاونين مع قوات التحالف الدولي، ما قد يتسبب بمشاحنات مع الأهالي ومع عناصر المليشيات قد تتطور في أي لحظة إلى اشتباك مسلح.

 

مطلع الأسبوع الجاري، هاجمت طائرات مسيرة المواقع العسكرية ونقاط التفتيش التابعة للميليشيات الإيرانية في بادية مدينة البوكمال وعلى الحدود السورية العراقية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفها، وأجبرها ذلك على إخلاء بعض المواقع مؤقتاً وإعادة الانتشار بين الاحياء السكنية داخل مدينة البوكمال.