الأمن العسكري ينفذ عمليات اعتقال في ريف دمشق

تستمر حملات الاعتقال والمداهمات في مناطق متفرقة من القلمون، والغوطة الشرقية على حد سواء، كما يتم يومياً اعتقال عشرات الشبان من الحواجز العسكرية المتمركزة عند مداخل المدن والبلدات.

وأفاد مراسلنا في القلمون عن قيام فرع الأمن العسكري بحملة مداهمات واعتقالات في قرية “التّواني” بالقلمون الغربي في ريف دمشق فجر اليوم الأربعاء.

وقال المراسل : إن “الحملة بدأت في ساعات الفجر الأولى صبيحة اليوم، أسفرت عن مداهمة دوريات تتبع لفرع الأمن العسكري، عدداً من المنازل عند أطراف القرية من الجهة الغربية الجنوبية”.

وأضاف مراسلنا أنه “تم اعتقال 6 أشخاص بينهم رجل  في الخمسينات من عمره، على خلفية اقتحام عدد من منازل المدنيين، إذ تم اقتيادهم مباشرة إلى العاصمة دمشق، بعد اعتقالهم دون معرفة الأسباب الحقيقة وراء الحملة”.

وفي التفاصيل التي نقلها المراسل، قال إن “من بين الشباب المعتقلين شخص يعمل لدى ميليشيا الدفاع الوطني، بالمنطقة كـ مخبر يكتب  التقارير الأمنية بحق الأهالي وهو من أبناء بلدة ذاتها”.

وفي ذات السياق أكدت مصادر خاصة من أهل المنطقة لمراسلنا، أن” توقيت الحملة كان قرابة الساعة السابعة صباحاً، لضمان وجود جميع الشبان في منازلهم، مستغلين هدوء المنطقة بالكامل، حيث داهموا المنازل بشكل همجي وقاموا بتفتيش البيوت مع توجيه الإهانات اللفظية والشتائم للأهالي”.

يشار إلى أن قوات النظام السوري تتعمد بشكل مستمر القيام بحملات مداهمة وتفتيش، بحثاً عن المتخلفين عن الخدمة الإجبارية والمطلوبين أمنياً في مدن الغوطة الشرقية والقلمون الغربي ، بلغ ذروتها مطلع العام الجاري.