حالات اختناق جراء عاصفة غبارية شديدة القوة في ديرالزور

تفيد الأنباء الواردة من شرقي سوريا باختناق نحو 30 شخصاً، جراء عاصفة غبارية شديدة القوة اجتاحت عدة مناطق وعلى رأسها دير الزور. 

وذكرت مصادر طبية، حسب ما وصل لمنصة SY24، أنه “تم تسجيل 30 حالة اختناق منهم أطفال وكبار في السن ونساء ومرضى ربو”، وذلك نتيجة العاصفة الغبارية التي ضربت محافظة دير الزور. 

وحسب المصادر الطبية فقد تم تأمين الأوكسجين وجلسات الرذاذ الخاصة بمرضى الربو ولجميع المرضى الذين قاموا بمراجعة “مستشفى الفرات”. 

وأشارت المصادر إلى أن العاصفة الغبارية القوية، أدت إلى انعدام الرؤية وتوقف الحركة بين الأحياء في محافظة دير الزور. 

وفي السياق ذاته، أدت العاصفة الغبارية إلى قطع بعض الطرقات الواصلة بين مدينتي الرقة والحسكة، بسبب انعدام الرؤية جراء العاصفة. 

وحذّرت المصادر الطبية بشكل خاص مرضى الربو، من عدم الخروج في هذه الأجواء إلا للضرورة إلى أن تنخفض شدة العاصفة الغبارية حفاظاً على صحتهم. 

وكانت الأرصاد الجوية التابعة للنظام السوري، أشارت مساء أمس الأربعاء في بيان، إلى أن منطقة دير الزور ستشهد هبات عاصفة للرياح الشمالية الغربية قد تصل الهبات الى 95 كلم في الساعة، لتؤدي إلى إثارة الرمال والعواصف الغبارية، مضيفة أن هذا الأمر ينطبق على ريف السويداء الشرقي وسوف تتسبب هذه الرياح بعاصفة غبارية عنيفة على وسط العراق وبشكل عام الرياح ستنشط فوق كافة المناطق. 

مصادر مطلعة ذكرت أن “ما يحدث الآن من تكرار موجات غبار هي نتيجة منخفضات خماسينية تمتاز بنشاط الرياح يوم أو يومين وينتهي، لكن والأهم مستقبلاً هي نشاط رياح (البارح) وهي رياح شمالية شديدة البرودة تبدأ من نهاية الشهر الحالي أو بداية شهر حزيران القادم، والتي تمتاز بفترة طويلة تستمر تقريبا 40 يوما من نشاط الرياح الشمالية الغربية جافة ونشطة السرعة”، مضيفة “ونشاهد في السنوات الممطرة تنشط موجات الغبار فترة رياح البارح فكيف ستكون (البارح) هذا العام والتي تعاني المنطقة أصلا من جفاف شديد وتربة رخوة وغير متماسكة”.

الجدير ذكره أن القطاع الصحي في المناطق شرقي سوريا وبخاصة في مناطق سيطرة “قسد”، من تراجع كبير في تقديم الخدمات الطبية للمواطنين، وعدم قدرة النقاط الطبية التابعة للجنة الصحة على تلبية احتياجات المرضى، بسبب انتشار الفساد والمحسوبية بداخلها.