كمين لـ “داعش” يودي بحياة عناصر للنظام

تتواصل تحركات تنظيم “داعش” ضد قوات النظام السوري والميليشيات المساندة، في منطقة البادية السورية. 

وفي آخر المستجدات التي وصلت لمنصة SY24، لقي عنصران للنظام السوري مصرعهما وأصيب آخرون، بهجوم مسلح لتنظيم “داعش” في بادية حمص الشرقية. 

وحسب مصادر متطابقة، شهدت منطقة “وادي الذكارا” الذي يفصل ما بين منطقة “الدوة وجبل العمور” في البادية السورية، مقتل عنصرين للنظام بكمين محكم لعناصر تتبع لـ “داعش”. 

كما قتل أحد عناصر قوات النظام بانفجار “لغم” من مخلفات تنظيم “داعش” في منطقة “البيارات الغربية” بريف حمص الشرقي. 

وأشارت المصادر ذاتها إلى مقتل شخص وجرح آخر (لم تحدد هويتهما)، بانفجار “لغم أرضي” في منطقة الدوه الواقعة بريف حمص الشرقي. 

وفي السياق ذاته، أفادت المصادر بانسحاب رتل ضخم لقوات النظام السوري من مناطق ريف إدلب الجنوبي والشرقي باتجاه البادية السورية تمهيداً للبدء بعمل عسكري وجملة تمشيط جديدة ضد “داعش” في البادية السورية. 

وقبل أيام، وحسب ما وصل لمنصة SY24، رصدت مصادر ميدانية متطابقة، تجول عناصر “داعش” بمحيط جبل العمور بريف حمص الشرقي بشكل علني، في ظاهرة هي الأولى من نوعها منذ عام 2015، بعدما تمكنت قوات النظام وروسيا من إنهاء وجود مقاتلي “داعش” في البادية السورية، حسب المصادر.  

يذكر أن الروس أطلقوا، قبل أيام قليلة، عملية جديدة لتمشيط البادية السورية بحثا عن خلايا تنظيم “داعش”، معتمدة في هذه الحملة على ميليشيا “الدفاع الوطني” وميليشيا “كتائب البعث”.