المقداد: أوروبا تحتاج مليون سنة حتى تُقارن بالديموقراطية السورية!

اعتبر وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد أن “الديموقراطية في سوريا” تتفوق على نظيرتها في الاتحاد الأوروبي! 

وانتشر مقطع فيديو للمقداد في مواقع التواصل من لقاء خاص بثه التلفزيون السوري معه، الخميس، 

وقال “المقداد” في لقاء تلفزيوني مع مجموعة من الشباب في برنامج استضافته “الفضائية السورية”: “لدينا انتخابات أحسن من انتخاباتهم. لدينا مجالس أحسن من مجالسهم” وسأل المذيعة أليسار معلا: “هل تعتقدين أنه في الاتحاد الأوروبي لديهم ديموقراطية” لترد الأخيرة “لا بالتأكيد”. 

واعتبر “المقداد” أن النقاشات التي تتواجد في سوريا لا يمكن أن تكون في الاتحاد الأوروبي ولو بعد مليون سنة” على حد قوله. 

واعتبر ناشطون سوريون أن ما يقوله “المقداد” صحيح لأن ما يحدث في سوريا لم يكن انتخابات بالمعنى الحرفي منذ خمسين عاماً، حيث كانت تشهد سوريا ما يُعرف بـ “الاستفتاء” ومصطلحات أخرى مثل “تجديد البيعة”. 

واحتلت سوريا المرتبة الأخيرة كأفضل دولة من حيث جودة الحياة للعام 2021، متذيلة القائمة بعد السودان وكوريا الشمالية وجزر القمر. جاء ذلك بحسب تقرير صادر عن مجلة CEOWORLD 2021 الأمريكية، حسب ما وصل لمنصة SY24.

وبعد ما عُرفت بـ “مسرحية الانتخابات الرئاسية السورية” العام الماضي، علّقت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية بالقول إن عدد القتلى الذين صوّتوا لإعادة انتخاب بشار الأسد، أعلى من كل الذين وثّقتهم المنظمات الحقوقية”.

وجاءت الافتتاحية تحت عنوان “التّعداد الصعب للقتلى في سوريا”، وفيها تحدثت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية في افتتاحية لها عن نصف مليون قتيل في عشر سنوات من الحرب في سوريا، مشيرة إلى أن وكالات الأنباء من حول العالم رددت هذا الرقم الرمزي (نقلا عن أحد المصادر).