عبوة ناسفة تودي بحياة عنصرين للنظام شرقي سوريا

ما تزال المنطقة الشرقية وخاصة القريبة من البادية السورية تشهد أحداثاً أمنية متسارعة، عنوانها الأبرز الهجمات التي يشنها مجهولون أو من عناصر تنظيم “داعش” على مختلف القوات المسيطرة على المنطقة هناك. 

وفي المستجدات، أكدت عدة مصادر ميدانية متطابقة حسب ما تابعت منصة SY24، مصرع عنصرين  للنظام في ريف الرقة شرقي سوريا. 

وأوضحت المصادر أن عنصرين من الفرقة 17 في قوات النظام السوري قُتلا وأصيب 3 آخرين، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية لهم بالقرب من بوابة “حقل الثورة” جنوب غربي الرقة. 

وأعربت المصادر عن اعتقادها بوقوف تنظيم “داعش” أو الخلايا التي تتبع له وراء هذا الاستهداف. 

وبالتزامن مع هذه الأحداث، رصدت المصادر أيضاً وصول تعزيزات عسكرية مؤلفة من 5 سيارات لقوات النظام، وذلك إلى بلدة “عين عيسى” شمالي الرقة، مشيرة إلى أن التعزيزات كانت قادمة من مطار “الطبقة “العسكري عبر طريق المزارع. 

وأمس الإثنين،  أفادت مصادر مطلعة أن روسيا وميليشيا “الدفاع الوطني” وما تسمى “قوات المهام الخاصة”، تتجهز لإطلاق حملة عسكرية جديدة واسعة النطاق ضد “داعش” من عدة محاور في البادية السورية. 

يشار إلى أن الطيران الروسي يواصل شن الغارات التي تتركز على مناطق تنظيم “داعش” في مناطق متفرقة من البادية السورية.