“موضة القنابل” والفلتان الأمني مستمرة في مناطق النظام

ما تزال “موضة القنابل” مستمرة في مناطق سيطرة النظام السوري، إضافة إلى استمرار حالة الفلتان الأمني وغياب أي دور لقوات أمن النظام عن ضبط هذه الحالة. 

 

وفي المستجدات التي وصلت لمنصة SY24، أفادت مصادر محلية بإصابة شخص (لم تُحدد هويته أو الجهة التي يتبع لها) جراء انفجار قنبلة يدوية. 

 

وأشارت المصادر إلى أن الحادثة وقعت في “حي الأرمن” القريب من حي الزهراء بحمص، مضيفة أن الشخص أصيب بشظايا متعددة في جميع أنحاء جسده جراء انفجار القنبلة. 

 

ولفتت إلى أنه تم نقل المصاب إلى المستشفى وهو بحالة صحية حرجة، مبينة أن الجهات المعنية حضرت إلى موقع الحادثة على الفور وباشرت تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الحادثة كافة. 

 

وقبل أسبوع تقريباً، تعرض 3 أشخاص بينهم امرأة للإصابة بجروح، جراء تعرضهم لشظايا قنبلة رماها أحد الأشخاص عليهم، وذلك في قرية “المسعودية” بريف حمص الشرقي. 

 وحسب مصادر محلية فإن أحد الأشخاص لجأ إلى رمي “القنبلة” لحل خلاف عائلي نشب بينه وبين زوجته، ما أدى لوقوع إصابات.  

وبين الفترة والأخرى يدّعي النظام سحبه “القنابل” والأسلحة المنتشرة بين أيدي قواته وميليشياته، لكنّ ما يجري على الأرض يشي بعكس ذلك.  

وفي سياق الفلتان الأمني في مناطق النظام، أصيب عدة أشخاص بجروح أحدهم حالته خطرة، وذلك جراء إصابتهم بشظايا قنبلة رماها أحد الأشخاص، وذلك في منطقة “جديدة عرطوز” بريف دمشق. 

وكانت مصادر محلية ذكرت أن “شخصاً مجهول الهوية أقدم على رمي قنبلة نتيجة مشاجرة في نهاية شارع الكورنيش بناء دحبور، ولاذ بعدها بالفرار إلى جهة مجهولة ما أدى إلى إصابة 6 أشخاص.