سوريون يفجعون بوفاة طبيب معارض وأسرته في فرنسا

عمّت حالة من الحزن الشديدة والصدمة بين كثير من اللاجئين السوريين في أوروبا، اليوم الإثنين، عقب الأنباء التي تفيد بوفاة عائلة سورية كاملة مؤلفة من 4 أفراد بينهم أطفال في فرنسا. 

 

وحسب ما وصل لمنصة SY24، فإن العائلة السورية فقدت حياتها جراء حريق اندلع في المبنى الذي يسكنه بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، مشيرين إلى أن الحريق ناتج عن “ماس كهربائي”، حسب التفاصيل الأولية. 

 

وأفاد ناشطون بأن النيران اشتعلت فجر اليوم الإثنين، في المنزل الكائن في الطابق الثالث من المبنى الواقع في أحد الأحياء بمدينة ستراسبورغ، لافتين إلى أن الشرطة الفرنسية فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادثة. 

 

مصادر أخرى أشارت إلى أن العائلة قضت “اختناقاً” جراء الدخان المتصاعد عقب اندلاع النيران، دون أي تفاصيل أخرة تؤكد أيّاً من الروايات. 

 

ولفتت المصادر إلى أن ربّ الأسرة هو الطبيب السوري المعارض للنظام “راكان الديري”، والذي قضى هو وزوجته وطفلان، مضيفين أن “الديري” هو طبيب أسنان وينحدر من قرية “عجاجة” في منطقة الشدادي جنوبي الحسكة. 

 

وأعرب كثير من الناشطين السوريين داخل سوريا وخارجها وخاصة من أبناء المنطقة الشرقية، عن ألمهم لسماع هذا الخبر، متمنين للفقيد وأسرته الرحمة ولذويه الصبر والسلوان.