مقتل مدير منظمة إنسانية بانفجار عبوة ناسفة شرقي حلب

قتل مدير منظمة إغاثية إنسانية، اليوم الأربعاء، بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة داخل سيارته، وذلك في مدينة “الباب” بريف حلب الشرقي. 

 

وذكر مراسلنا في المنطقة، أن انفجار العبوة الناسفة أدى إلى مقتل “عامر ألفين” الملقب بـ “أبو عبيدة الحمصي” والذي ينحدر من مدينة حمص، مشيرا إلى أنه يشغل منصب مدير منظمة IYD الإنسانية.

وأوضح أن الحادثة وقعت وسط مدينة الباب، لافتا إلى أن الحادثة أسفرت عن بتر قدمي المغدور قبل أن يتم نقله إلى المستشفى ليفقد حياته متأثراً بإصابته الخطيرة.

وأدان ناشطون والعديد من الجهات الخدمية والإغاثية في المنطقة هذا الاستهداف، معربين عن رفضهم واستنكارهم لحالة الفلتان الأمني والتي يدفع ثمنها المدنيون والعاملون في المجال الإغاثي.

وعبّر فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، عن إدانته التفجيرات المفتعلة التي تستهدف المدنيين والكوادر الإنسانية، معلناً تضامنه مع هيئة الإغاثة الإنسانية IYD وجميع المنظمات والهيئات الإنسانية العاملة في المنطقة.

وأشار إلى أن “الاستهداف الحالي ليس الأول من نوعه ضد كوادر العمل الإنساني في المنطقة، ولن يكون الأخير نتيجة الاستهتار المستمر”ـ مطالباً الجهات المسيطرة في كافة مناطق شمال غربي سوريا “العمل على ضبط التجاوزات الحاصلة في المنطقة ومنع تكرار تلك الحوادث”. 

 

وبين الفترة والأخرى تشهد مناطق شمالي وشرقي سوريا الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، انفجار مفخخات وعبوات ناسفة في أكثر من موقع، ما يزيد من معاناة السكان الذين يطالبون الجهات الأمنية بإيجاد الحلول المناسبة لمعالجة الخلل الواضح في عملها.