واشنطن: الأسد وحاشيته يجب أن يحاسبوا وسوف يحاسبون

صعّدت واشنطن من لهجتها تجاه النظام السوري، مؤكدة أن رأس النظام “بشار الأسد” وحاشيته هم العائق الأكبر أمام تحقيق أي تقدم في الحل السياسي ويجب محاسبتهم جميعاً. 

جاء ذلك على لسان السفيرة باربرا ليف، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، حسب ما نشرت “سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق”، على حسابها في “فيسبوك”. 

وقالت المسؤولة الأمريكية: “أريد أن أوضح ما لم نفعله في سوريا وما لن نفعله هو: دعم جهود التطبيع أو إعادة تأهيل بشار الأسد بأي شكل من الأشكال، رفع العقوبات عن النظام، أو تغيير موقفنا المعارض لإعادة الإعمار في سوريا، حتى يتم تحقيق تقدم حقيقي مستمر باتجاه الحل السياسي”. 

وأضافت: “يبقى بشار الأسد والحاشية من حوله العائق الوحيد لتحقيق هذا الهدف”، مؤكدة أنهم “يجب أن يحاسبوا وسيحاسبون”. 

ومطلع العام الجاري 2022، أكدت واشنطن أنه حان الوقت لوقف إطلاق النار وبذل جهود جادة وعاجلة لتحقيق العدالة والسلام والأمن للشعب السوري، داعية المجتمع الدولي لوضع حد لجرائم النظام السوري بحق السوريين.  

ولفتت إلى أن “الوضع الإنساني في سوريا ما يزال مزريا اليوم، إذ يحتاج 14.6 مليون شخص إلى المساعدة”. 

وفي وقت سابق من آذار الماضي، أعلنت واشنطن أن محاسبة رأس النظام السوري “بشار الأسد” قد بدأت، لافتة في الوقت ذاته إلى الانتهاكات التي ارتكبها بحق السوريين على مدار 11 عاما.