كيف أثّر الغزو الروسي لأوكرانيا على ملايين النازحين في الشمال السوري؟

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن الغزو الروسي لأوكرانيا منذ فبراير/ شباط العام الحالي أثّر بشكل كبير على وضع ملايين النازحين في الشمال السوري. 

وتقول صحيفة “واشنطن بوست” إن بعض العائلات في مخيمات النازحين السوريين يعيشون على الخبز فقط وسط التضخم الذين ساهم في ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

والجمعة، وزع عمال الإغاثة مساعدات مالية بقيمة 120 دولار لإعالة الأشخاص الذين يعيشون على حافة الانهيار. 

وقال المتحدث باسم منظمة إغاثة سوريا، مسلم سيد عيسى، إنه بدون المساعدات المالية “أعتقد حقًا أنه ستكون هناك كارثة”.

وتحذر وكالات الإغاثة من كارثة تلوح في الأفق في شمال غرب سوريا إذا لم يتم تمديد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يسمح بمرور إمدادات الإغاثة عبر الحدود التركية السورية لمدة عام آخر قبل انتهائه في 10 يوليو. 

ويسمح للأمم المتحدة بتنسيق شحنات المساعدات التي توفر الغذاء والدواء وإمدادات الإغاثة الأخرى لملايين الأشخاص في المنطقة وكثير منهم نزحوا بسبب الحرب. 

وقالت عدة وكالات إغاثة في بيان صدر هذا الأسبوع، إذا تم قطع الممر الإنساني، فسوف يتسبب ذلك في “معاناة لا مبرر لها”.

ويسري التفويض عبر الحدود منذ عام 2014، لكنه قُلّص بشكل كبير العام الماضي عبر الإبقاء على نقطة دخول حدودية واحدة، هي معبر باب الهوى (شمال غرب) مع تركيا. 

وأدى الغزو الروسي لأوكرانيا وانهيار علاقاتها مع أعضاء مجلس الأمن الآخرين، بما في ذلك الولايات المتحدة، إلى عدم اليقين بشأن مستقبل ممر المساعدة الأممي لسوريا.

ودعت روسيا إلى تسليم المساعدات من الأجزاء التي تسيطر عليها الحكومة في سوريا، لكن الأشخاص المطلعين على عمليات الإغاثة جادلوا بأن المساعدات القادمة من أراضي النظام السوري، تعني أن عمليات التسليم هذه لم تكن كافية لتحل محل عملية المساعدات عبر الحدود من تركيا.

ويعيش ما يقرب من 4.5 مليون شخص في شمال غرب سوريا، وهي منطقة تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة وتمزقها الحرب في السنوات الماضية منذ انتفاضة عام 2011 ضد نظام الأسد. 

وقال نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية لسوريا في إدارة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك كاتس، إن تدهور الأوضاع يعني أن 4.1 مليون منهم يحتاجون الآن إلى مساعدات إنسانية.

وأضاف: “الناس لا يستطيعون شراء الطعام ولا حتى الخبز”، مشيرا إلى أن العائلات تلجأ إلى أمور “مقلقة” للبقاء على قيد الحياة، بما في ذلك عمل الأطفال وزواج المراهقين.

وقال إن الجوع آخذ في الارتفاع بالنسبة لهؤلاء النازحين، حيث يعاني واحد من كل ثلاثة أشخاص في المنطقة من نقص التغذية.

في العام الماضي وسط ظروف مختلفة إلى حد كبير، صوّت مجلس الأمن الدولي بالإجماع على مواصلة تسليم المساعدات عبر الحدود التركية. 

وأشادت كل من الولايات المتحدة وروسيا بالتصويت باعتباره نجاحًا للدبلوماسية ونتاج اجتماع في جنيف بين الرئيس الأميركي، جو بايدن، ونظيره الروسي، فلادمير بوتين، قبل شهر من التصويت. 

وقال الرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية، ديفيد ميليباند، في إيجاز الأسبوع الماضي، “هذه لحظة يكون فيها من الضروري للغاية ألا يضطر الشعب السوري إلى دفع ثمن الانقسام الجيوسياسي في أوكرانيا وأماكن أخرى بطريقة تتعارض مع المساعدات الإنسانية الحيوية التي يحتاجونها والتي يحتاجون إليها بكميات متزايدة الآن”.