اليونان.. انتهاكات غير مسبوقة تنتهي بمقتل لاجئين سوريين

عادت أخبار المهاجرين واللاجئين السوريين باتجاه أوروبا عبر اليونان إلى الواجهة من جديد، وسط استمرار المعاناة والمأساة التي تواجههم. 

 

وفي المستجدات التي وصلت لمنصة SY24، لقي ثلاثة لاجئين سوريين موتًا مأساويًا وعنيفًا في منطقة “إيفروس” على يدقوات الأمن اليونانية، قبل عدة أيام، بحسب ما كشفت عنه “مجموعة الإنقاذ الموحد” الإنسانية. 

ونقلت المجموعة الإنسانية شهادات ومواد مرئية لمجموعة من 50 لاجئًا تقطعت بهم السبل منذ ذلك الحين في جزيرة إيفروس، حيث تم نقلهم قسرًا وتركهم من قبل السلطات اليونانية. 

 

ولفتت المجموعة إلى أن اللاجئين ناشدوا المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من خلال منظمات المجلس اليوناني للاجئين وحقوق الإنسان، مطالبين بإصدار أمر عاجل للحكومة اليونانية لتنفيذ عملية إنقاذ لمختلف من تتقطع بهم السبل، لضمان ظروف البقاء الأساسية وتسجيل طلبات اللجوء الخاص بهم. 

 

وأشارت نقلا عن روايات المهاجرين التي وصفتها بـ “المرعبة”، أن أحد السوريين توفي خلال ضربه بوحشية ضد مجموعة من أكثر من 50 شخصًا تم اعتقالهم بشكل غير رسمي بمجرد وصولهم إلى الشاطئ اليوناني، كما توفي الاثنان الآخران غرقا حيث أجبرتهما الشرطة على خلع ملابسهما والسقوط في النهر للسباحة إلى الشاطئ التركي، رغم أنهما لم يعرفا السباحة. 

 

وازدادت في الآونة الأخيرة حوادث اختفاء مهاجرين أو وفاتهم في ظروف غامضة، في حين تتلقى مجموعة الإنقاذ الموحد يوميا العديد من النداءات لمهاجرين فُقدوا ولم يعرف عنهم شيء، محذرة في الوقت ذاته المهاجرين من المخاطرة بحياتهم.