هُجِّرت من مدينتها وفقدت زوجها وابنها الأكبر وما زالت تعيش على أمل العودة.. إليكم قصة أم يحيى