أبناء الساحل يهاجمون روسيا ويطالبونها بالخروج من أراضيهم!

شن كثير من القاطنين في الساحل السوري هجوماً غير مسبوق على روسيا، معتبرين أنها تواصل وبشكل متعمد استفزازهم. 

 

جاء ذلك على خلفية الاحتفال الذي تقيمه القوات الروسية في سوريا وبخاصة في مرفأ طرطوس، اليوم الأحد، بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الأسطول البحري الروسي. 

 

ونشرت ماكينات النظام الإعلامية صورا للاحتفالية التي تقيمها روسيا، والتي يظهر فيها كيف تستعرض قوة أسطولها العسكري الذي جربت معظمه على الأراضي السورية وضد السوريين. 

 

وكان اللافت للانتباه هو الأصوات التي تتعالى من قلب الساحل السوري، مطالبة بأن تخرج روسيا من سوريا وأن تقيم الاحتفالات في بلادها. 

 

وتهكم كثيرون من الاستعراض الروسي في طرطوس وقالوا “من حقهم الطبيعي أن ينظموا الاحتفالات بعد أن أصبح الساحل السوري ملكاً لهم بعقود بيع طويلة المدى”. 

 

وحاول آخرون التعبير عن سخطهم الشديد بعبارة “يجب أن يطلق على الساحل لقب الساحل الروسي بدلا من الساحل السوري”. 

 

وخاطب البعض الآخر القوات الروسية بالقول “فعلاً مسخرة.. اخرجوا من بلادنا واذهبوا للاحتفال ببلادكم”. 

 

وتساءل آخرون “لماذا يتم الاحتفال دائما على أراضي الساحل السوري بدلا من الاحتفال بروسيا؟”، مضيفين أن “احتلال الساحل ضد أهله غير مبرر بأي خزعبلات كانت”. 

 

ومؤخراً، أكد عدد من الساخطين القاطنين في مناطق النظام أن “من يتحمل المسؤولية هم نحن السوريين أولاً وأخيراً، ونحن من وافق على إدخال روسيا إلى أراضينا.. ولذلك نحنا بنستاهل ما يجري لنا”.