بلغاريا تستخدم الكلاب لمنع المهاجرين من الوصول لأوروبا

تتفاقم مأساة المهاجرين وطالبي اللجوء نحو أوروبا وبخاصة من السوريين، في ظل استمرار الانتهاكات المرتقبة بحقهم. 

 

وفي المستجدات التي تابعتها منصة SY24، أفادت “مجموعة الأنقاذ الموحد الإنسانية”، بتعرض مهاجرين من بينهم سوريون لانتهاكات عنيفة على يد حرس الحدود البلغاري . 

 

وذكرت أن حرس الحدود البلغاري أفلت عشرات الكلاب على عشرات المهاجرين أثناء محاولتهم الهجرة والعبور نحو الأراضي الأوروبية، ومن ثم إعادتهم إلى تركيا بعد حالة الرعب التي عاشوها. 

  

ولفتت المجموعة إلى أن “بلغاريا معروفة بقسوتها في التعامل مع المهاجرين، وهي تعد من أوائل الدول التي تنتهك حقوق الإنسان دون أي رادع أو محاسبة من قبل الاتحاد الأوروبي الذي يلوح دائما بالدفاع عن حقوق الإنسان، لكنه يغض النظر عن الأفعال التي تقوم بها بلغاري”. 

 

ونشرت المجموعة الإنسانية عدة صور توثق تعرض المهاجرين لهجوم من الكلاب، إضافة إلى شهادات من بعضهم والذين وصفوا الأمر بأنه أشبه بـ “موت حقيقي”. 

 

 وقبل أيام، تعرض عدد من المهاجرين من بينهم سوريون لانتهاك جديد من السلطات اليونانية التي أطلقت النار عليهم وتركهم لمصيرهم وسط المياه دون أي مساعدة.   

وذكرت “مجموعة الإنقاذ الموحد” أن نداء استغاثة وصلها من قارب يحمل 27 مهاجراً، أوقفته باخرة عليها الجيش اليوناني وقام بضربهم وأخذ محرك القارب”.  

وأشارت إلى أن السلطات اليونانية أطلقت أعيرة نارية حول القارب وتركتهم في البحر دون أي مساعدة بالقرب من جزيرة رودس”.  

وتتلقى مجموعة الإنقاذ الموحد يوميا العديد من النداءات لمهاجرين فُقدوا ولم يعرف عنهم شيء، محذرة في الوقت ذاته المهاجرين من المخاطرة بحياتهم.