مصطفى يقضي أيامه على ضفاف نهر الفرات أملاً ببيع بعض البسكويت بعد أن ترك دراسته!

الكلمات الدليلية