وزير لبناني يهاجم السوريين: هم لاجئون اقتصاديون!

وصف وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية “عبدالله بوحبيب” اللاجئين السوريين بأنهم “لاجئون اقتصاديون”. 

 

وأضاف في تصريحات له بحسب ما رصدت منصة SY24، أن “اللاجئين السوريين لا يتركون أهلهم وحدهم في سوريا، هم أيضاً يرسلون الأموال إليهم، لذلك وجودهم في الخارج يساعد النظام”. 

 

 

وأشار الوزير اللبناني إلى أن أوروبا مستعدة لمساعدة اللاجئين السوريين على أن يبقوا في لبنان لا أن يهاجروا إلى أوروبا، رافضاً وصف اللاجئين السوريين بالسياسيين، بل “هم لاجئون اقتصاديون”، حسب تعبيره. 

 

وادّعى الوزير اللبناني أن اللاجئين السوريين “كانوا لاجئين أمنيين أثناء الحرب، ومعظم الأراضي السورية اليوم لا حرب فيها، والمناطق التي تحت سيطرة (النظام السوري) فيها حوالي 17 مليوناً، يهمنا أن يساعدوهم ليعودوا إلى بلادهم لا أن يبقوا في لبنان وهذا اختلافنا مع بعض الأوروبيين”. 

 

ولفت إلى أن “النازحين مصدر عملة صعبة لسوريا، والأوروبيون يشددون على أن عودة اللاجئين مرتبطة بإجراء تغيير في سوريا، ونحن نقول لهم أنتم المسؤولون عنهم”. 

وكان اللافت للانتباه هو أن تلك التصريحات للوزير اللبناني أزعجت النظام السوري، والذي رد على لسان سفيره في لبنان المدعو ” علي عبد الكريم” والذي قال إن “تصريح وزير الخارجية اللبناني مستغرب والسوريون في لبنان أو غيره لا يستطيعون إرسال العملة الصعبة”. 

والسبت، حمّلت “وزارة الخارجية والمغتربين في لبنان” اللاجئين السوريين مسؤولية “الأزمة الاقتصادية العميقة” التي تعاني منها لبنان، داعية المجتمع الدولي لإيجاد خارطة طريقة لعودتهم إلى ديارهم.  

وقبل أيام، ادّعت بعض ماكينات الإعلام اللبنانية أن تَعثُر خطة إعادة السوريين إلى بلدهم الى سوريا يزيد من “الأخطار الديموغرافية والاقتصادية والأمنية التي تواجه لبنان”.