الثانية خلال أيام.. اختفاء طفلة في مدينة حمص

أعرب سكان مدينة حمص، اليوم الخميس، عن صدمتهم من الأنباء التي تفيد باختفاء طفلة في ظروف غامضة، في حادثة هي الثانية من نوعها في أقل من 3 أيام.

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، أفادت مصادر محلية بفقدان طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات في حي الزهراء داخل مدينة حمص.

وأنذر كثيرون من خطورة ما وصفوه بـ “الظاهرة”، مؤكدين أن الأمر أصبح يحتاج إلى الحذر الشديد والانتباه الكبير من الأهل، وتعاون المجتمع مع السلطات المعنية للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة ، حسب تعبيرهم.

وأشار آخرون إلى أن الأمر لم يعد يطاق سواء من ناحية الاستهتار الأمني والأهلي، إضافة إلى الأمر الأخطر وهو نشاط عصابات الخطف في المدينة.

ولفت آخرون إلى المخاوف التي بدأت تنتاب غالبية العائلات في المدينة من “عصابات الخطف”، مطالبين بوضع كاميرات مراقبة في عدد من الأحياء والشوارع.

وذكر آخرون في سياق المخاوف التي تنتابهم أن “المافيات بدأت تصول وتجول وتستهدف بانتهاكاتها الأطفال”، مضيفين أن المدارس على الأبواب وأن الخوف في قلوبهم يكبر يوماً بعد يوم. 

 

ورجّح آخرون بأن هنلك عصابات منظمة تتابع كل تحركات الأهالي والأطفال، مؤكدين أنه من المهم إيجاد حل ووضع حدّ لهذه الظاهرة، حسب قولهم.

وقبل أيام، ضجت مدينة حمص بحادثة اختفاء طفلة صغيرة تبلغ من العمر 3 سنوات تقريباً، وذلك بظروف غامضة من أمام باب منزل عائلتها.

ووفقا للمصادر الأولية التي تابعتها منصة SY24، تبيّن أن الطفلة اختفت من داخل حي المهاجرين والذي يعتبر أحد الأحياء التي تنتشر فيها قوات أمن النظام بشكل ملحوظ.  

يشار إلى أن وتيرة عمليات “الخطف مقابل المال” تستمر بالارتفاع في مناطق سيطرة النظام السوري، الأمر الذي بات يشكل مخاوف كبيرة وحالة قلق غير مسبوقة بين القاطنين في تلك المناطق.

الكلمات الدليلية